كشفت وزارة التجارة عن صدور 7 أنظمة ولوائح منظمة للقطاع التجاري، خلال فترة العمل عن بعد، بعد دراسة مستفيضة وشاملة للبيئة التشريعية التجارية، والمقارنة بأفضل الممارسات والتشريعات المعمول بها عالمياً.

كما عقدت الوزارة 4 ورش عمل عن بعد عبر وسائل التقنية الحديثة شهدت حضور أكثر من 700 مشارك ومشاركة من القطاع الخاص والمختصين والمهتمين لمناقشة مشروعات الأنظمة واللوائح والتعريف بها والاستماع لآراء المشاركين ومقترحاتهم وذلك تحقيقاً لمبدأ الشفافية والمشاركة في إعداد الأنظمة واللوائح.

وصدر خلال فترة العمل عن بعد نظام ضمان الحقوق بالأموال المنقولة ولائحته التنفيذية، واللائحة التنفيذية لنظام الشركات المهنية، واللائحة التنفيذية لنظام الامتياز التجاري، كما تم تعديل نظام الرهن التجاري ولائحته التنفيذية ونظام المقيمين المعتمدين. وتواصل وزارة التجارة العمل على إجراء مراجعة شاملة للأنظمة واللوائح والتنظيمات التجارية تحقيقاً لرؤية المملكة 2030 وبما يتوافق مع مكانة المملكة الاقتصادية وتأثيرها في الأسواق العالمية،

ومر انجاز هذه التشريعات بدراسات تشخيصية لتقصي التحديات التي تواجه التجار والمستثمرين والمستهلكين، وتحديد الفرص ومجالات النمو التي يمكن تطويرها، ودراسات أفضل الممارسات بالمقارنة مع الدول المتقدمة والعمل على فتح قنوات اتصال دائمة بين الجهات الحكومية والخاصة وعموم المهتمين من خلال طرح مشاريع الأنظمة واللوائح والتنظيمات للمختصين ترسيخاً لمبدأ الشفافية والمشاركة.