اختتمت فعاليات ملتقى تعزيز الصحة الافتراضي 2020 الذي نظمته جامعة الملك عبد العزيز بجدة ممثلة بمركز تعزيز الصحة تحت عنوان « تعزيز الصحة.. الأمل والتحديات في ظل جائحة كورونا « واستمر لمدة أسبوعين.

وتضمنت فعاليات الملتقى إقامة 15 لقاء ودورة قدمها أكثر من 20 محاضراً يمثلون نخبة من المتحدثين على مستوى المملكة بمشاركة أكثر من 50 ألف متدرب عن بعد أكملوا خلالها 30 ساعة تدريبية وتعليمية تناولت عدداً من المحاور الصحية والعلمية والاجتماعية والثقافية.

وأوضح معالي رئيس جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن اليوبي أن الملتقى يأتي ضمن جهود الجامعة لخدمة المجتمع وتنميته، وتفعيل دورها التوعوي في إيصال رسائلها التوعوية الصحية والتثقيفية والوقائية ومواكبة التطور العالمي الكبير في التعليم والتدريب عن بعد.

وأضاف أن الجامعة نجحت خلال هذا الملتقى في تدريب أكثر من 50 ألف مواطن ومواطنة في مجالات عدة ومجالات مهمة تتعلق بجائحة كورونا وعملت على توفير كافة طاقاتها البشرية وإمكاناتها المادية لخدمة أبناء هذا البلد المعطاء في هذه المرحلة.

من جانبه اعتبر وكيل الجامعة للشؤون التعليمية الدكتور عبد المنعم بن عبد السلام الحياني الملتقى فكرة فريدة ومتميزة وإنجاز مهم في هذا الوقت الصعب في ظل جائحة كورونا خاصة وأن المجتمع يحتاج إلى دعم كبير من ذوي الاختصاص لمساعدته في تجاوز هذه الظروف الحرجة التي يمر بها العالم أجمع.

من جهته قال المشرف العام على مركز تعزيز الصحة بالجامعة الدكتور محمد بن ونيس الربيع أن الملتقى حرص على تقديم مواضيع تم دراستها بعناية وتهم مختلف فئات المجتمع، وعمل بحرص على جلب محاضرين مختصين ومميزين ومؤثرين.