قدم صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز، أمير منطقة المدينة المنورة، وسمو نائبة صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن خالد الفيصل واجب العزاء لأسرة الفقيد – عاصم حمدان، يرحمه الله، الذي وافته المنية السبت الماضي.

وأعرب الأمير فيصل بن سلمان في اتصال هاتفي مع – غازي حمدان، شقيق الفقيد الأكبر، عن صادق تعازيه ومواساته، سائلا الله العلى القدير أن يتغمد الفقد بواسع رحمته وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان – كما قدم الأمير سعود بن خالد الفيصل واجب العزاء في اتصال مماثل، وتلقت الأسرة خلال الأيام الماضية عددا كبيرا من الاتصالات وبرقيات التعازي من أصحاب السمو الأمراء والمعالي الوزراء والمسؤولين والأعيان. كما بعث سمو وزير الثقافة الأمير – بدر بت عبدالله بن فرحان آل سعود ببرقية عزاء ومواساة لأسرة الفقيد. من جهتها أعربت أسرة الفقيد عاصم حمدان عن بالغ شكرها وامتنانها على مواسات أصحاب المعالي – كما شكروا كل من واسهم وعزاهم في فقيدهم سواء بالاتصال المباشر أو ببرقيات عزاء ومواساة أو عبر مواقع التواصل.



عاصم حمدان.. أيقونة الوفاء

كم هو خطبٌ جللٌ أن تفقد عزيزًا عليك، ولكنها سنة الله في الكون: موت وميلاد، حياة وفقد حزن وفرح، فكيف إذا كان الفقيد هو العم، والعم كما قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم ((صنو الأب)). وقد تجددت منذ بداية رمضان ذكريات فقد والدي الحبيب خلف حمدان، الذي كان محبًا لشهر الفضل والإحسان؛ وكان فيه من العابدين الناسكين، ولنا فيه ذكريات كثيرة جدًا، ومنهج حياة وصايا نعيش بها، وهاهو شهر الفضل يترك لي ذكرى لا تنسى، هي رحيل عمي العزيز (عاصم حمدان)، الذي وصلني نبأ وفاته عصر السبت الموافق 23 من رمضان.. يغادر عمي كبير القدر، والمقام (عاصم حمدان) بهدوء كبير نائمًا صائمًا بعيدًا عن الأجهزة الطبية- بفضل الله- رغم مرضه الذي اشتد عليه في الآونة الأخيرة، وقد كنت من القلائل الذين حظوا بسماع صوته الحنون الطيب للمرة الأخيرة يوم الخميس؛ أي قبل وفاته بليلتين، حيث هاتفنا متحدثًا مع ابن أخته رقية الحبيبة لقلبه- يرحمها الله- زوجي د. محمد يوسف الغامدي في استشارة طبية وأسمع صوت دعواته عبر الهاتف لعمتي ووالدي- يرحمهما الله - ودعائه الطيب لنا الذي يختم به أي حديث له.

في رثائك عمي تساءلت نفسي هل أكتب عن المفكر الرصين: الوسطي، الوطني، ذي الفكر النير؟ أو الأكاديمي الفذ صاحب المؤلفات الخالدة- إن شاءالله؟ أو عن محبَ اللغة العربية؟ أو المثقف العالم في الشأن الثقافي المحلي والعالمي؟ أو الأديب صاحب القلم الرشيق؟ أو العالم المتواضع الذي لا يهوى الظهور، ولا ينفرد بذكر نسبه، وأصله؟ أو المؤرخ الكبير لأعظم مدينتين: المدينة المنورة، ومكة المكرمة، عمي الحبيب لقد تتلمذت على كتبك ومقالاتك منذ طفولتي عندما كان والدي- يرحمه الله- يتأبط جريدة (المدينة) فخورًا بما خطته يمينك في عمودك "رؤية فكرية"، الذي كان تارة تحليلًا سياسيًا، وتارة سردًا لتاريخ حارات المدينة المنورة، وتارة أخرى رثاءً لأحد رجالها العظماء، أو في شأن اجتماعي عام، وكنت أتعجب ولم يفتني يوما مقالًا من مقالاتك من رشاقة قلمك وغزارة فكرك، كيف تنتقل من وادٍ إلى وادٍ أعمق في الكتابة في مواضيع شتى باحترافية عالية؟! لكنها سعة اطلاع كبيرة، وثقافة عالية، شكلت ذائقتي في القراءة لأفضل الكتابات الصحافية، وقد تجلت لدي قيم الجمال والحكمة واختيار المفردات بعناية كبيرة في كتاباتك الصحافية.. لكنني كنت أبدأ بعمودك وإليه أعود حتى ظننته تحيزا مني، واعتدادًا بالمثقف الكبير و الكاتب البارع (عمي).

وآثرت أن أكتب في هذا المقام عن عمي (عاصم) الإنسان البسيط البعيد عن التكلف ذي الخلق الرفيع، والأدب الجم، العم اللطيف الذي لم أسمع منه إلا كل خير، ولم يُختم أيَّ حديث معه إلا بدعاء لي ولوالدي، وأخوتي، وأكاد أجزم أن العم المثقف الأكاديمي الذي اجتمعت فيه خصال المحسنين والعلماء ترك أثرًا عظيمًا في شباب الأسرة كافة، وبالأخص جيل رأى فيه قدوة ومثلًا أعلى وفي مسيرته العلمية وقلمه وكتاباته نبراسًا، فأصبح كل منا يعده معيارًا للنجاح والتفوق.

لم يكن عمي عاصم قدوة في علمه وكتاباته الأكاديمية فحسب، ولكنه يذهلنا جميعًا باحترامه الكبير وتقديره قولًا وفعلًا لكل فرد في العائلة، وكم أدهشني تقبيله رأس أخيه (والدي)، الذي أحبه حبًا عظيمًا، وفخر به أيما فخر.. ولكنه مذهل حقًا لنا أبناء الأسرة أن يقبل كبير القدر والمقام (عاصم حمدان) أخاه الأكبر منه ببضع سنوات رأسه ويده ويناديه كعادة أهل الحجاز "سيدي خلف" بل وأخته، الأكبر رقية يرحمها الله وزوج أخته ابن عمه يوسف، يحفظه الله، لا لكبر سنهم عنه—كما هو العرف- ولكنه اعتراف منه بقدرهم الكبير وفضلهم العظيم عليه وهو تواضع الكبار.

منذ وفاتك وحتى اللحظة التي أكتب فيها هذه السطور لم تكف التغريدات ولا الأعمدة الصحفية من علية القوم وعامتهم ومحبيك وزملائك وطلابك عن الثناء عليك والدعاء لك، والناس شهود الله في أرضه، وقد قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : أَيُّمَا مُسْلِمٍ، شَهِدَ لَهُ أَرْبَعَةٌ بِخَيْرٍ، أَدْخَلَهُ اللَّهُ الجَنَّةَ فَقُلْنَا : وَثَلاَثَةٌ، قَالَ: وَثَلاَثَةٌ فَقُلْنَا: وَاثْنَانِ فكيف بهذه الجموع الغفيرة من البشر تشهد لك بالخير وتثني عليك كيف لا وقد كنت صائما في واحدة من أعظم أيام شهر المغفرة والرحمة هي ليلة يرجى أن تكون من ليالي القدرعَنْ عَائِشَةَ رَضِي الله عَنهَا: أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "إِنَّمَا الْأَعْمَالُ بِالْخَوَاتِيمِ فمن مات صائمًا دَخَلَ الْجَنَّةَ، ومن مات بعد افطاره وكان صائمًا دَخَلَ الْجَنَّةَ، إذا خُتِمَ لَهُ بِالصِّيَامِ.

عماه إن وفاء الأوفياء الذي تعلمته في مدرسة والدي- يرحمه الله- واستشعرته واقعًا في حياة أسرتنا منذ طفولة الزاهدية مرورا بالابتعاث، وحتى حطت بي الرحال في الساحل الشرقي ذاك الوفاء الذي قرأته كثيرًا في مداد قلمك أخرجني من صمتي الباكي، ورثاء النفس الذي خطته يمينك في وفائك لوالدي -يرحمه الله- ووفائك الجميل لكل من رحل بذكر محاسنه، و حث الناس على تذكر من رحل بالاحسان؛ أثارني لأكتب وفاء لك ولروح أبي التي عشقتها فيك ولأني ابنتكما التي تقتفي خطاكم.

رحلت عمي (عاصم) وتركت في أنفسنا جميعا أهلك ومحبيك أثرًا عظيمًا، رحلت رحيل العظماء المتواضعين الذين لا يسعون الى المنابر ولا الأضواء لكنها تسعى إليهم، رحلت وفي النفس ذكريات كثيرة جدًا لن تنمحي برحيلك. لكننا سنغلف اسمك في طيات دعواتنا. ذلك العم الشهم، طيب الذكر طيب المعشر، نقي السريرة :المدني، المكي، البدوي، الحضري الغامدي، الذي أثرى مكتبة كلًا منا أبناء الأسرة بمؤلفاته، وكتبه، واهداءاته وسيرته العطرة، كما أثرى المكتبة العربية والإسلامية بمؤلفاته، وكتبه وتوثيقه لأقدس تاريخ ومكان تاريخ المدينتين المدينة المنورة و مكة المكرمة،لن ننساك من الدعاء أبدًا والذكر الحسن (إنا على العهد باقون).

أ.د أماني خلف حمدان الغامدي

المدينة تودع عالمها واديبها

من جهته قال الإعلامي عبدالغني القش

‏لم أكد أصدق ما قرأت من نعي لأديب بالمدينة المنورة ومؤرخها وأحد أبرز أبنائها البارين بها، ألا وهو الأستاذ الدكتور عاصم حمدان رحمه الله.

والذي كان يوثق أمكنة محبوبته طيبة الطيبة ويكتب ذلك بمداد من قلبه قبل قلمه

ولنا أن نفخر بذلك الإرث الذي تركه لنا، وهي أشبه ماتكون بالكنوز الثمينة

فقد ترك لنا كتبا تزدان بها مكتباتنا من أمثال:

"أشجان الشامية، دراسات مقارنة بين الأدبين العربي والغربي"

و"المدينة المنورة بين الأدب والتاريخ، هتاف من باب السلام"

و "ذكريات من الحصوة، صفحات من تاريخ الإبداع الأدبي بالمدينة المنورة"

وكذلك "حارة الأغوات، حارة المناخة، نحن والآخر"

وهي تحكي بعض معالم مدينة المصطفى الكريم عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم التي سكنت روحه وشغلت فكرة لنصف قرنٍ من عمره..

وكنت قد عاصرت أباه ذلك الشيخ الوقور المعروف بالمدينة بـ"العمدة" في باب قباء حيث كان يلتقي الأهالي في مركازه بما كان يعرف بالمنطقة الأولى "مركز شرطة قباء لاحقا"

وكان لوالدي محلا تجاريا أمام هذا الموقع ويلتقي بالعمدة بشكل شبه يومي (رحمهما الله)..

كما عرفت بعض إخوانه الفضلاء وقد تبوأ عدد منهم مناصب قيادية وعرفهم المجتمع المديني بمكارم الأخلاق ونبل السجايا وكريم الطباع..

وتشرفت بأن أكتب مع الفقيد في صحيفة المدينة الغراء لمدة قاربت ربع قرن من الزمان.

وللأستاذ الكتور عاصم - رحمه الله- أقوال مأثورة تكتب بالذهب وليس بمائة ومن ذلك قوله:

تاريخنا لم يعرف الانفصام بين الثقافتين الأدبية والدينية؛ فهما كُلٌّ واحدٌ

وكان يحمل بين جنبيه هم المدينة المنورة بكل ما فيها ومن فيها، فبعد أن كتب عن العديد من معالمها، فإنك تجده يبادر للكتابة عن كل علم من أعلامها الأفذاذ محاولا جهده الإحاطة بسيرته ومآثره.

اسأل الله أن يجعل ذلك في ميزان حسناته

وقد فاضت روحه إلى بارئها في هذا الشهر المبارك وفي هذه الأيام المباركة

وهو ما ينثل شيئا من العزاء لكل ذويه وجميع محبيه..

نضّر الله روحه وينوّر ضريحه.