الاسم: منال محمد أبوطالب.

العمر: ٤٢

العمل: فني تقنية قلب مستشفى الملك فهد للقوات المسلحة بجدة.

- في البداية نحب أن نتعرف على كيفية انتقال الفيروس اليكي ؟

«لقاء مع متعافي».. زاوية تسلط الضوء على التجربة الصحية والإنسانية لأحد المتعافين من فيروس كورونا.. الهدف منها نقل تلك التجربة ودروسها المستفادة إلى الآخرين كنوع من التوعية المجتمعية بالوسائل الكفيلة بمواجهة هذه الجائحة عبر تلك التجارب الإنسانية.

* انتقل بالمخالطة في مجمع الملك عبدالله الطبي بجدة من احد الكوادر الطبية وهي لا تعلم إصابتها بالفيروس حيث كان عندي موعد مراجعه.

- وكيف تمت مرحلة العلاج والحجر؟

* مرحلة العلاج كانت في مستشفى الملك فهد للقوات المسلحة بجدة. كانوا سريعين في إجراء الفحص وظهور النتيجة والتواصل معي خلال 7 ساعات من أخذ المسحة ودخولي المستشفى في نفس اليوم.. أجروا لي كل الفحوصات وبدأت علاج الهيدروكسي من ثاني يوم عزلت في المستشفى.

عنايتهم كانت ممتازة وأشكرهم جميعا على دعمهم لي ليس لأني زميلة لهم فقط، ولكن فعلا هذه الأزمة أظهرت لي مدى ترابط الكادر الطبي والروح الإنسانية التي لديهم الجميع أمانة من يعرفني ومن لا يعرفني. كانوا الداعم الأول لي صحيا ونفسيا على رأسهم مديري.

أيضا وزارة الصحة لم تنس أسرتي أولادي والعاملة المنزلية تم حجرهم في المنزل لمدة أسبوعين، وكان التواصل المستمر يوميا معهم ومتابعتهم باستمرار، والحمد لله، أتموا الحجر ولم تظهر عليهم أي أعراض وهذا يعود لأني كنت محتاطة جدا حتى قبل إصابتي وهذا ما يجب على أي شخص يعمل في الكادر الطبي.

- كيف كان تعامل الأهل والقريبين منك معك خلال فترة المرض؟

* أمي الغالية أحمد الله أنها كانت بعيدة عني جسديا ولكن كانت معي بقلبها وروحها ودعائها من لحظة صعودي سيارة الإسعاف قوتني وشجعتني، وكنت أستمد منها الطاقة الإيجابية أولادي كانوا جرعة من المناعة التي أحتاجها.. إخواني وأخواتي وصديقاتي الجميع كان معي بقلبه وبدعائه كانوا الأنيس في تلك العزلة أشكرهم جميعًا من كل قلبي.. وأقول شكرا كورونا لأني عرفت مدى محبة من حولي.. شكرا لحبكم شكرا لأنكم في حياتي.

- ما نصيحتك للجميع لتجنب الإصابة بهذا الفيروس؟

* أنصحكم أن تتقيدوا بتعاليم السلامة والوقاية فالدولة لم تقصر معنا قدمت جميع الأنظمة التي تحمينا، الآن دورنا أنا وأنت يدا بيد مع حكومتنا سوف نجتاز هذي الأزمة يجب أن نكون عونا لهم ونساندهم والله ما يبذلونه من جهود ليس بهين من جميع الوزارات. الصحة.. والداخلية البلدية وغيرهم.. نحن في بيوتنا آمنون وهم يعملون ليل نهار.. فقط ابقى في بيتك اتبع التعليمات الوقائية التباعد الاجتماعي.. غسل اليدين.الخروج للضرورة لا تعرض من تحب للإصابة.. لا تستهينوا بالموقف.