نفى صندوق الاستثمارات العامة الأنباء التي تحدثت عن نيته طلب قرض مالي بضمان استثماره في صندوق «رؤية سوفت بنك»، والمعروف ان صندوق الاستثمارات يساهم بـ 45 مليا ردولار في «رؤية سوفت بنك « أو صندوق الرؤية السعودي اليابانى منذ عام 2016، فيما يبلغ رأسماله 100 مليار دولار، ويعمل على الاستثمار في التقنية الحديثة وانترنت الاشياء، بمشاركة كبريات الشركات العالمية .

وقال الصندوق في بيان مساء أمس الأول: «لا صحة على الإطلاق لأية معلومات حول نية صندوق الاستثمارات العامة طلب قرض مالي بضمان استثماره في صندوق رؤية سوفت بنك، لأنه يمتلك سيولة كافية»، وأكد أن استراتيجية مصادر تمويل أعمال الصندوق واستثماراته تعتمد على أربعة موارد أساسية هي الأموال التي تضخها الدولة في الصندوق والأصول المملوكة للحكومة التي يتم تحويل ملكيتها إلى الصندوق والقروض وأدوات الدين والعوائد المستبقاة من الاستثمارات.

ويعمل الصندوق على استغلال مصادر تمويله بالنهج الذي يمكنه من اقتناص الفرص الاستثمارية الجذابة بهدف تحقيق عوائد استثمارية كبيرة على المدى الطويل، والمساهمة في عملية التحول الاقتصادي وتنويع مصادر الدخل للمملكة، بحسب البيان.

من جهة أخرى قالت مصادر مطلعة لرويترز: إن الصندوق يدرس طرحا عاما أوليا لشركته (علم) لأمن المعلومات.. وقالت إن الصندوق الذي تبلغ قيمته 300 مليار دولار أرسل للبنوك منذ أسابيع طلبا للتوصل إلى مقترحات بشأن كيفية المضي قدما في بيع أسهم الشركة للجمهور، ويعتزم بيع ما يصل إلى 30% من الشركة في طرح عام أولي ”متوسط ​​الحجم“. وعلم مملوكة بالكامل للصندوق وتوفر خدمات الأعمال الإلكترونية الآمنة وتكنولوجيا المعلومات وخدمات دعم المشروعات والاستعانة بمصادر خارجية للمشروعات الحكومية، ورجح التوصل إلى اتفاق بشأن الطرح العام المقبل