«كورونا» التي اجتاحت العالم قاطبة أحدثت تغييرًا شاملًا في العديد من العادات والبرامج والخطط والتقاليد الحياتية التي تسير عليها الشعوب وخاصة في العالم الاسلامي الذي له طقوس خاصة في الشهر الكريم.. وفي كل يوم نستضيف شخصية نحاول من خلالها رصد بعض التغيرات التي حدثت في حياتهم وبرامجهم الرمضانية المعتادة في الاعوام الماضية.

وضيفنا اليوم فهد محمد الروقي نائب رئيس المجلس البلدي بالعاصمة المقدسة السابق.

* ما هي أهم المتغيرات التي حدثت في برنامجك الرمضاني هذا العام مقارنة مع الأعوام الماضية ؟

مكوثي في البيت وإفطاري مع الأسرة بعدما كنت أفطر في الحرم المكي الشريف مع بعض الأصدقاء حيث تعودنا على تناول الإفطار في الحرم الشريف والانتظار لأداء صلاتي العشاء والتراويح ومن ثم العودة إلى المنزل أو زيارة بعض الأصدقاء أو الأقارب وفي العشر الأواخر من الشهر الكريم نظل بالحرم الشريف إلى ما بعد صلاة التهجد أما هذا العام فلازمنا المنزل وظللنا نمضي أكثر الوقت في قراءة القرآن الكريم.

* هل ترى أن الحظر ولزوم المنزل عاد عليك بفوائد لم تك تتحقق في السنوات الماضية؟

نعم صحيح جددت علاقتي بعائلتي وأعدت تأهيل علاقتي الاجتماعية واستغنيت عن بعض الكماليات التي كنت أظن أنني لا أستطيع أن أستغني عنها وكذلك رجعت علاقتي بالقراءة وأعدت تأهيل وضعي الاقتصادي وأوجدت برامج جديدة لم يك لدي الوقت الكافي من السابق لإنجازها.

* يرى البعض أن ما بعد «كورونا» ليس كما قبلها من وجهة نظرك ماهي الدروس التي يمكن نخرج بها من هذه الأزمة؟

عرفنا أننا في هذا الوطن محسودون على هذه النعم التي نعيش فيها، وأن لدينا قيادة استطاعت ان تعبر بنا هذه الأزمة بنجاح لم يشهده العالم من قبل، واكتشفنا بأن الدول التي كانت تدعي التزامها بحقوق الإنسان لا تمتلك من حقوق الإنسان إلا الشعارات الواهية بعد ما رأينا معاناة شعوبهم من نقص في الخدمات الطبية والمواد الغذائية ورأينا أبناء تلك الدول الأوربية يرفضون الخروج من هذا الوطن والذهاب إلى أوطانهم بسبب ما نرى من نعيم يعيشه الإنسان السعودي ومعاناة في أوطانهم تزداد يومًا بعد الآخر ونحمد الله على ما من به على هذه البلاد من قيادة حكيمة ونعم شتى.

* كيف ترى تعاون المواطنين مع الإجراءات الاحترازية ؟ وكيف نغرس في المواطن حب النظام؟

المواطن السعودي أثبت تحمله المسؤولية وطاعته لتعليمات ولي أمره الذي يريده له الخير وهذا غير مستغرب فالشعب طيب والقيادة طيبة وهناك تفاهم وتكاتف بين الشعب والقيادة، فهم لا يحتاجون لغرس النظام في نفوسهم لأنه بذرة مزروعة في قلب كل سعودي.. حفظ الله الوطن وأزال عنا الغمة.