رفع المدير العام التنفيذي للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني رئيس جامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية الدكتور بندر بن عبدالمحسن القناوي، أصدق التهاني والتبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وللأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولكافة أفراد الشعب السعودي الكريم، بمناسبة حلول الذكرى السنوية الثالثة لاختياره ولياً للعهد، هذه الذكرى الوطنية الغالية على قلوبنا جميعا.

وقال القناوي: باسمي وباسم منسوبي الشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني ومنسوبي جامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية نؤكد عظيم فخرنا واعتزازنا بولي عهدنا الأمين، الذي بتوفيق من الله عز وجل وثم توجيهات خادم الحرمين الشريفين يقود رؤية وطننا المباركة 2030 إلى مستقبل واعدٍ وزاهر «طموحه يعانق عنان السماء».

وأفاد د.القناوي بأن الذكرى الثالثة لتولّي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولاية العهد تأتي ونحن نعيش لحظات نلمس من خلالها بوضوح قوّة المملكة العربية السعودية، وثباتها في مواجهة الأزمة العالمية التي سببتها جائحة فايروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، لتؤكد لنا أن مِنعة المملكة الاقتصادية ومكانتها السياسية وتوجهات قيادتها الاستباقية قادرة بإذن الله ليس على تخطّي الأزمة فحسب، بل وعلى مواكبة الخطط التنموية، وإنجازها، وتحقيق آفاق أوسع وأشمل لاستمرار مسيرة النهضة والتطوير كواحدة من أهم دول العشرين.

وأكد الدور الحيوي والمهم الذي تضطلع به منظومة الشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني «الطبية والبحثية والأكاديمية» بدعم القيادة الحكيمة، مما جعل هذه المنظومة في طليعة الجهات الساعية إلى الابتكار والتميز في جهودها ومساعيها لتحقيق رؤية المملكة 2030 في الخدمات الصحية والابتكارات البحثية والمخرجات الأكاديمية التي تعد من أحد أهم الروافد الوطنية ولله الحمد في تعزيز مسيرة النماء والتطوير لنقل المعرفة وتوطينها خدمة للنمو الاقتصادي في وطننا الغالي.

وجدد الدكتور القناوي في ختام كلمته، البيعة والولاء لولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، لتجسد هذه البيعة معاني الحب والتلاحم والتكاتف بين القيادة الرشيدة وشعب المملكة العربية السعودية المخلص، وتؤكد الولاء وحب الوطن والتفاني في خدمة الدين والمليك والوطن.