كشف المتحدث الرسمي لأمانة الأحساء خالد بن محمد بووشل، عن أنه وامتداداً لجهود الأمانة ممثلة بوكالة البلديات "لجنة متابعة المطابخ والاحواش العشوائية" بالتعاون مع شرطةالاحساء تم ضبط "مسلخَين مخَالفين" في النطاق الزراعي ، تُدار من قبل عمالة وافدة عمدت الى القيام بالذبح العشوائي خارج المسالخ المعتمدة التابعة للأمانة في ظروف بيئية تفتقر للاشتراطات الصحية، وذلك وفق ما أفاد به رئيس اللجنة رئيس صحة البيئة ببلدية الهفوف محمد الخميس، حيث تم إغلاق الموقعين المخالفين والعمل على إزالتهما ومصادرة واتلاف 250 كيلوغرام من اللحوم الغير صالحة للاستهلاك الآدمي واحالة العمالة لجهات الاختصاص وتطبيق الجزاءات النظامية بحق المخالفين .

هذا وأكد متحدث الأمانة أن اللوائح البلدية تنص على منع الذبح العشوائي وتطبيق اقصى الجزاءات بحق المخالفين ومصادرة وإتلاف المضبوطات، كون الذبح العشوائي له نتائجه السلبيةعلى الأفراد والمجتمع بصفة عامة اذ ان من يقومون بهذه العملية عمالة غير مختصة ، بالإضافة الى غياب الفحص البيطري للأنعام قبل وبعد الذبح مما يُعرّض المستهلك لخطر الإصابة بالأمراض ، كما يتسبب بالفساد السريع للذبائح لتعرضها للملوثات الخارجية مما يُسبب تكاثر البكتيرياوالجراثيم المسببة للأمراض المختلفة في اللحوم، وكذلك عدم ضمان نظافة وتعقيم الأدوات المستخدمة في الذبح والتجهيز يكون سبباً في تلوث اللحوم ، عطفاً على انه بعدم التخلص السليم من مخلفات الذبائح فإن ذلك يؤدي إلى تلوث البيئة وتشويهها بصرياً والاخلال بالمظهر الحضاري للمدينة .