زار صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة الحدود الشمالية اليوم، مركز عمليات الدوريات الأمنية المعني بالمراقبة أثناء منع التجول، وهنأهم سموه بعيد الفطر المبارك، سائلاً الله أن يعيده على الجميع وأن يديم على بلادنا نعمة الأمن والإيمان وأن يحفظها من كل مكروه. واستمع سموه خلال الجولة لشرح مفصل من مدير دوريات الأمن بالمنطقة العقيد موسى البلوي، عن أهم المهام التي يتولاها المركز وتشمل استقبال البلاغات من المواطنين والمقيمين على مدار الساعة وتحليل البلاغات، والتعامل معها وفقاً للإجراءات المتبعة من خلال أجهزة حديثة تعمل على استقبال البلاغات وفرزها بسرعة عالية وتوفير الخدمة في وقت قياسي للمساهمة في تطبيق القرارات والإجراءات الاحترازية لمواجهة جائحة فيروس "كورونا". وأشاد الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بأداء رجال الأمن بجميع الأجهزة الأمنية الذين تقدموا الصفوف مع إخوانهم رجال الصحة وبقية موظفي الأجهزة ذات الصلة بمواجهة جائحة فيروس "كورونا"، مبيناً أن مثابرتهم وتعاملهم الإنساني الراقي ذو أثر كبير في تطبيق القرارات والإجراءات الاحترازية. ودعا سموه المواطنين لتحمل مسؤولياتهم الفردية تجاه أنفسهم وتجاه مجتمعهم وذلك من خلال الالتزام بالتباعد الاجتماعي والتقيد بالإجراءات الاحترازية الفردية وفق إرشادات وزارة الصحة لتجنب الإصابة بالعدوى. وسأل الله العلي القدير أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, وسمو ولي عهده الأمين، وأن يديم الأمن والرخاء في بلادنا الغالية ويديم عز الوطن ويحفظ مواطنيه.

كما تفقد سموه مركز القيادة والتحكم بالمديرية العامة للشؤون الصحية بالمنطقة، وهنأهم بعيد الفطر المبارك، سائلاً الله أن يعيده على الجميع وأن يديم على البلاد نعمة الأمن والإيمان وأن يحفظها من كل مكروه.

وأشاد سموه بما يبذله منسوبو الجهات الصحية بجميع أنحاء المملكة بقيادة معالي وزير الصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، ومثمناً ما قام به منسوبو صحة الشمالية من جهود لمنع العدوى ومعالجة المصابين وتتبع وعزل المخالطين وتوعية المواطنين والمقيمين، مبيناً أن هذه الجهود التي بذلوها ولا زالوا حتى في العطل الرسمية والأعياد والمناسبات هي محل شكر وتقدير ونابعة من حرصهم على القيام بواجبهم على أكمل وجه، سائلاً الله للجميع السلامة، وأن يحفظ البلاد والعباد من كل شر.

وقال سموه: "لقد تجلت قيم العمل الأخلاقية من جد واجتهاد وإتقان وصبر ومثابرة وتعاون وتضحية في العاملين في القطاع الصحي الذي شكلوا الخط الأول في مواجهة جائحة "كورونا"، داعيًا الجميع لمواصلة العمل بهذه الروح الوطنية التي تعبر عن الشخصية السعودية المعطاءة في أبهى صورها.

‏ ونوه الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بما خصصته حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - من ميزانيات بعشرات المليارات وما اتخذته من إجراءات حازمة للحد من انتشار الفيروس، وتخفيف الآثار الاقتصادية المترتبة على ذلك، حاثاً على ضرورة مواصلة العمل وتنفيذ الخطط الموضوعة للحد من انتشار الفيروس، وتكثيف الجهود التوعوية والوقائية.