فرحت العيد ما غابت عن وجوه الأطفال رغم الحظر والجلوس في المنازل بسبب كورونا إلا أن الأطفال عاشوا وضعهم في منازلهم وكذلك كافة أفراد الأسر من الرجال والنساء وفي البداية تحدث المهندس فراس علي وقال هذا العيد لهذا العام 1441 – 2020 ميلادي لم يكن كأي عيد من الأعياد التي عشناها بفرح ومرح وصلاة الفجر والعيد في المسجد النبوي الشريف أو في مسجد قباء وفينا من كان يذهب لمسجد الميقات وأخرون لمسجد القبلتين ثم نجتمع في منزل كبير الأسرة لأكثر من 30 نسمة من كبار وصغار ورضع ثم نجتمع حول سفرة الأطفال المتنوعة من جميع ما لذ وطاب من مشتقات النواشف وبعض الأكلات الشعبية مثل المعصوب والهريسة والفول والمرشوش بعد ذلك تبدا مراسم المعايدة بالنقود الكبير يعاد الصغير وقد ولفنا من خالنا الكبير منذ أكثر من 40 سنة وهو يعادينا منذ أن كان يعادنا بـ 10 ريال حتى أصبح يعاد الكبير والصغير بـ 100 ريال حتى هذا العيد رغم جائحة كورونا أصر إلا أن تستمر العيدية وبعث بها عبر الهاتف المصرفي لكافة أفراد الأسرة الله يطول في عمرك يا خال .

وقالوا الأطفال احمد و عمار وجمانة وسديم وأهداب وفرح ومشعل وعبدالملك وبسام كنا نتمنى لو كورونا خلصت عشان نخرج في العيد نروح نعيد على الجيران والأقارب لكن كورونا ما خلصت وعيدنا في البيت ولبسنا ملابس العيد وصلينا صلاة العيد مع باب في السطح وكنا نكبر ونهلل مع أصوات المساجد القريبة من بيتنا وبعد الصلاة عيدنا على بعضنا وفطرنا زي كل سنة بعض هذه السنة ما خرجنا من البيت ولا رحنا ملاهي ولا بيت الجيران عشان أحنا ننفذ كلام الصحة وكلام الشرطة بسبب كورونا وكمان خائفين على نفوسنا وماما أشترت لنا بالونات وزينة عشان نوين بها البيت في العيد وزينا البيت وعدينا والحمد لله .

وقال عبدالرحيم الزهراني أن عيد الفطر لهذا العام 2020 مختلف عن كل الأعوام السابقة والسبب كورونا التي اجتاحت العالم ونحن تحت أوامر ولاة أمرنا في كل ما يتخذونه من تدابير واحترازات وقائية تصب في مصلحة الوطن وصحة المواطن وواحد عيد يمر علينا ونحن في بيوتنا من عقود من الأعياد ما يؤثر علينا وعلى الأسرة وقد جهزنا لهم طقوس العيد بالصلاة جماعة في سطح المنزل نهلل ونكبر حتى الشروق وصلينا كأسرة واحدة وبعد الصلاة عايد كبيرنا صغيرنا عن بعد كما هيا التعليمات ضد كورونا ويهذه المناسبة أرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين وولي عهدة الأمين وللأسرة المالكة والأمتين الإسلامية والعربية وأقول كل عام والجميع بالف خير وعيد سعيد وأن يرفع الله هذا الوباء عاجل غير أجل .