قبل حوالي ثلاثين عامًا ظهرت فكرة تأسيس مركزاً للعلوم والتكنولوجيا في مدينة جدة وكانت فكرة جديدة ليست على مستوى المملكة فقط بل وكثير من أنحاء العالم العربي وكان صاحب الفكرة هو الشيخ صالح كامل (رحمه الله) وقد اختار لتنفيذ ذلك المشروع أفضل وأجمل المواقع على كورنيش مدينة جدة وقد تشرفت بالعمل في ذلك المركز والتعرف عليه (رحمه الله) باعتباره مؤسساً ومالكاً لذلك المركز في ذلك الوقت كما كان معالي الدكتور محمد عبده يماني (رحمه الله) رئيساً لمجلس الإدارة وكان ذلك المركز في وقتها أحد المشروعات غير الربحية والتي تعد معلماً من معالم مدينة جدة يقصده الصغير والكبير وقدم المركز وقتها نموذجاً جديداً للتعليم تحت مسمى (التعليم بالترفيه).

تعددت المشروعات غير الربحية والتي قدمها (يرحمه الله) فهناك مركز أبحاث الاقتصاد الإسلامي في جامعة الملك عبدالعزيز في جدة ومركز صالح عبدالله كامل للاقتصاد الإسلامي بجامعة الأزهر في مصر وفي القطاع التجاري كان (رحمه الله) متميزاً بالاستثمار في المجالات الجديدة فكان أول من استثمر في مجال الإعلام من خلال إنشائه الشركة العربية للإنتاج الإعلامي ART ، وهو أول من تبنى فكرة المصارف الإسلامية وقاد أنشطة الترويج للمصرفية الإسلامية، وأسس مجموعة البركة المصرفية والتي امتدت فروعها للعديد من دول العالم كما حرص على نشر تجربة التأمين التكافلي وقد ترأس (رحمه الله) مجلس إدارة الغرفة التجارية بجدة والعديد من المجالس كالمجلس العام للبنوك والمؤسسات المالية الإسلامية.

كان (رحمه الله) عصامياً فقد عشق العمل التجاري منذ الصغر وبدأ ممارسته وهو على مقاعد الدراسة حيث كان ينتج بعض المجلات ويبيعها للتكسب منها كما كان أول رئيس لفرق الكشافة السعودية، ولم يكن تاجرا تقليديا بل كان يجسد مفهوم رجل الأعمال الذكي الذي يحرص على أن يحسب حساب لكل خطوة يقوم بها وحتى بعد أن تقدم به العمر وأقعدته الأمراض لم يكن يتخلى عن مجتمعه بل كان يشارك في الاجتماعات ويحضر المؤتمرات ويرأس المجالس ويحرص على متابعة الأعمال بالرغم من حالته الصحية.

كان (رحمه الله) رجل خير وبركة وكرم يحرص على مساعدة المساكين والمحتاجين فكان يدفع الديون عن المعسورين ويساعد المرضى في دفع مصاريف العلاج ويتكفل بمصاريف العديد من الطلبة والطالبات في العديد من الكليات التعليمية وكان لا يتردد في دعم المشروعات الخيرية والاجتماعية ويحرص على دعم الجمعيات والمؤسسات الأهلية.

رحم الله رجل البركة والخير الشيخ صالح كامل وأسكنه فسيح جناته وألهم أهله وذويه الصبر والسلوان.