في جولة للمدينة في بعض صيدليات منطقة جازان لمعرفة أراء المراجعين للصيدليات التجارية وكذلك العاملين فيها حول توفر الأدوية والملاحظات على الأسعار وغيرها مما يشغل المواطنين والمقيمين وكذلك أصحاب الصيدليات ومدى الالتزام بالأسعار التي ارسلتها وزارة التجارة للصيدليات فيما يخص الكمامات والمعقمات والقفازات وغيرها مما يعنى بالوقاية من فايروس كورونا.

التقينا في البداية بالمواطن أحمد المالكي والذي قال :بالنسبة للأدوية لم نلاحظ أي تغير على تواجدها أو حتى في أسعارها فجميع ما أطلبه لوالدي ووالدتي من أدوية للسكر والضغط والمعدة متوفرة في جميع الصيدليات وبكمياتها واسعارها المعتادة.

وقال محمد مشيني : بداية حملة التوعية بفايروس كورونا كان هناك ندره في الكمامات والمعقمات والقفازات وارتفاع كبير في اسعارها كونها لم تكن مسعرة مثل الادوية الموجودة في الصيدليات ووصل سعر الكمامة إلى ريالين وثلاثه في حين اننا كنا نشتريها في السابق في حدود عشرة ريالات للعلبه ابو خمسين كمامة والان ومع تدخل التجارة أصبحت الكمامات العاديه كمامتين بريال والكمامة السوداء كمامة بريال واصبحت متوفرة في معظم الصيدليات.

الصيدلي عاصم خيري أكد على كلام المالكي في توفر الأدوية بكافة انواعها وكذلك ثبات أسعارها دون اي تغير وحول الكمامات والمعقمات والقفازات قال : نحن ملتزمون بالأسعار المحددة من وزارة التجارة ولكن المشكلة تكمن في بعض الموزعين والمتدوبين الخاصين بالشركات والذين لم يلتزموا بالأسعار التي كنا نشتري منهم في السابق.

ولخص خيري مجمل مشاكلهم مع بعض الموزعين فيما يلي :

1- وجود موزعين لشركات أدوية ليس لهم مقرات معروفه ومستودعات خاصة واذا قمنا بإبلاغ التجارة يطلب منا عنوان مستودعهم.

2- قيام بعض الموزعين بشراء جميع المنتجات الخاصة بالصيدليات من الشركة لمصلحتهم الخاصة وتخزينها ومن ثم القيام ببيعها لنا دون فواتير بأسعار مضاعفة عن السعر المحدد من قبل شركات الكمامات والمعقمات.

3- قيام بعض الموزعين وهذا مثبت بالفواتير بتغيير سعر منتج من 10 ريلات إلى 15 الى25 ريال في عشرة أيام فقط.

4- إرسال بعض الصيدليات لأشخاص لشراء المعقمات من صيدليات أخرى بمبلغ 25 ريال وإعادة بيعة في صيدلياتهم بـ 40ريال.

5- شركة سعودية تبيع المعقمات المحلية قامت برفع السعر من 12الى 25 ريال.

المدينة تواصلت مع وزارة التجارة واسنفسرت منها فجاء الرد : هناك تنسيق وتعاون مباشر بين وزارة التجارة ووزارة الصحة والهيئة العامة للغذاء والدواء والهيئة العامة للمنافسة لضمان وفرة المنتجات الطبية وخصوصا المعقمات والكمامات، وضبط أي ممارسات احتكارية او اتفاقات لرفع الأسعار.

حيث تقوم وزارة التجارة بالتنسيق مع وزارة الصحة بجولات رقابية على الصيدليات للتحقق من وفرة المنتجات الطبية ومنها المعقمات والكمامات، وضبط مخالفات المغالاة في أسعار المعقمات والكمامات، وتطبيق العقوبات النظامية على المخالفين.

كما قادت التحريات التي قامت بها الوزارة بالتعاون مع هيئة الغذاء والدواء، والجولات الرقابية التي تقوم بها الوزارة على المستودعات في ضبط منشأت مخالفة تخزن كميات من الكمامات بهدف بيعها لاحقا تزيد عن مليوني كمام.

كما باشرت وزارة التجارة والهيئة العامة للمنافسة التحقيق في عدد من المخالفات المرتبطة بأزمة كورونا مؤخرًا من بينها ممارسات احتكارية تهدف لافتعال نقص وفرة السلع في القطاع الصحي خصوصاً المعقمات والأقنعة الطبية، إلى جانب مخالفات اتفاق بعض الموردين والمنشآت لرفع الأسعار واستغلال الأزمة في تخزين كميات كبيرة بهدف تصريفها لاحقاً بأسعار مرتفعة.

ودعت "التجارة و"المنافسة" عموم المستهلكين إلى التقدم ببلاغات وشكاوى المغالاة في الأسعار والممارسات الاحتكارية عبر تطبيق "بلاغ تجاري" على الرابط : https://mci.gov.sa/C-app أو عبر مركز البلاغات على الرقم 1900 أو الموقع الرسمي لوزارة التجارة على الإنترنت، أو عن طريق مركز الاتصال الموحد للهيئة العامة للمنافسة على الرقم (920003050)، أو من خلال الموقع الإلكتروني للهيئة على الرابط (www.gac.gov.sa).