كشفت دراسة عن وجود مادة مضادة للجراثيم ترش على كل الأسطح، وتحمي من فيروس كورونا المستجد لمدة قد تصل إلى 90 يوما. وبحسب الدراسة التي أعدها باحثون في جامعة أريزونا الأمريكية، تراجعت نسبة الفيروسات بنسبة 90% في غضون 10 دقائق وبنسبة 99.9% بعد ساعتين من رش المادة.

وأوضح تشارلز جيربا عالم البيولوجيا المجهرية في الجامعة والمعد الرئيس للدراسة أن هذه التكنولوجيا «هي التطور الكبير المقبل في احتواء الوباء». وأضاف «أرى أنها مهمة خصوصا للأسطح المستخدمة بكثافة مثل قطارات الأنفاق والحافلات التي تعقم بانتظام لكن الأشخاص الذين يتعاقبون عليها يعيدون تلويثها». وقال «هذه التكنولوجيا لا تحل مكان التنظيف والتعقيم العاديين بل تحمي في المراحل الفاصلة بين عمليات التنظيف والتعقيم المنتظمة». وتعمل المادة على إحداث تغييرات في بروتينات الفيروس، لتهاجم الطبقة التي تحميه وتفتك به.