أعلن محامي عائلة جورج فلويد، الأميركي الأسود الذي قضى خلال توقيفه على يد شرطي أبيض الإثنين الفائت، أنّ فريق أطباء شرعيين كلّفتهم عائلة الراحل تشريح جثّته خلص إلى أنّ وفاته لم تنجم عن مشاكل في القلب، كما أورد تقرير رسمي، بل توفي اختناقاً من جراء تعرّضه إلى "ضغط قوي ومطوّل".

​وقال المحامي بن كرامب إنّ "أطبّاء مستقلّين أجروا تشريحاً لجثّة فلويد الأحد خلصوا إلى أن الوفاة نجمت عن اختناق من جرّاء ضغط مطوّل". وأثارت وفاة فلويد (46 عاماً) الذي قضى اختناقاً بعدما ضغط شرطي أبيض بركبته على عنقه حتى الموت إثر توقيفه وتكبيله يديه إلى الخلف في ولاية مينيسوتا في 25 أيار/مايو، موجة احتجاجات عنيفة امتدّت إلى عشرات المدن الأميركية.