وافق لاعب المحور البرازيلي غريغور داسيلفا على العرض الذي قدمه له نادي الاتحاد عن طريق مدربه فابيو كاريلي، مبديًا استعداده لتمثيل العميد بعد أن اقتنع بالقيمة المالية للعقد، وارتياحه للعب تحت قيادة كاريلي.

فيما تنتظر الإدارة الاتحادية موافقة نادي «باهيا» البرازيلي الذي يدافع عن غريغور داسيلفا عن ألوانه حاليًا، وفي حال موافقة النادي فسيتم التوقيع الرسمي على العقود الاحترافية.

وتتفاءل الجماهير الاتحادية باختيارات مدرب فريقها كاريلي، لا سيما وأنه هو من اختار محترف فريق الوحدة أنسيلمو عندما كان يشرف على تدريب الفرسان.

من جانبها أبدت جماهير نادي «باهيا» انزعاجها من خبر مفاوضات الاتحاد لغريغور، مؤكدة أنه في حال رحل اللاعب عن صفوف فريقها فإن ذلك سيعد خسارة للفريق البرازيلي، لما يمثله من ثقل فني في خط الوسط، وتشكيله ساترًا قويًا أمام خط الدفاع.

الجدير بالذكر أنه في حال إتمام الصفقة، فإن العميد سيتخلص من اثنين من محترفيه، هم المغربي كريم الأحمدي والبرازيلي جوناس، مما سيخفف بعض الشيء من المصروفات المالية، ويقلص عدد المحترفين المرتبطين بعقود رسمية مع النادي.

وكان المدرب كاريلي قد حدد الاحتياجات الفنية التي يحتاجها الفريق، وهي بمثابة عمود فقري، يتكون من محور وصانع ألعاب ورأس حربة، بالإضافة لوجود المدافع برونو أوفيني، ومن المرجح أيضًا استمرار الحارس غروهي، بينما أمر رومارينهو محسوم بالبقاء مع العميد.