رأس وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ الاجتماع الأول للجنة الإشرافية لمراجعة الكتب الدراسية وتطوير المناهج، بمشاركة الأمين العام المكلف لدارة الملك عبدالعزيز الدكتور فهد السماري، وعضو هيئة كبار العلماء فضيلة الشيخ الدكتور عبدالسلام السليمان .

واستعرض الاجتماع منهجية عمليات المراجعة والتطوير المستمر للمناهج الدراسية وسلامة المصادر العلمية، بما يعزز من الهوية الوطنية السعودية المتحلية بالوسطية والاعتدال، وتمكين الطلاب والطالبات من التكيّف والتفاعل الاجتماعي، والتعايش مع الثقافات الأخرى، إلى جانب ربطهم بهوية بلادهم وتاريخها العريق، وتقدير رموزها الوطنية، والانتماء لهذا الوطن وحضارته، والولاء لقيادته، كذلك تحقيق المناهج الدراسية لأهداف رؤية المملكة 2030، ودعم محاورها الرئيسة لبناء مجتمع حيوي، واقتصاد مزدهر، ووطن طموح.

كما تناول الاجتماع أهمية تطوير المناهج لتحسين جودة نواتج التعلّم، وتحقيق مهارات القرن الـحادي والعشريـن في البحث والابتكار، والثقافة المعلوماتية والإعـلامـية والـتقنية، ومـهارات الـحياة والـتفكير التحـليلي وحـل المـشكلات، بما ينعكس إيحاباً على شخصية الطالب والطالبة، وتـأهـيلهما للمراحل الدراسية المتقدمة، وسوق العمل.

ويعتمد مركز تطوير المناهج الذي أسس حديثاً في وزارة التعليم على منهجية علمية في مراجعة محتوى المناهج وتطويرها، من خلال تحليل الخطط الدراسية الحالية، وتحديد مجالات الـتعلّم الداعمة لـعملية التطوير، وإجراء المـقارنات العالمية المرجعية، والتعرّف إلى الأوزان النسبية التي تنفذ المناهج في ضوئها.

حضر الاجتماع الرئيس التنفيذي لشركة تطوير للخدمات التعليمية الدكتور منصور بن سلمة و المشرف العام على مركز تطوير المناهج الدكتور سامي الشويرخ، و المستشار بمكتب معالي الوزير الدكتور خالد أباالحسن.