دخلت جامعة أم القرى ضمن قائمة أفضل 500 جامعة عالمية حيث تقدّمت في قائمة تصنيف QS البريطاني للجامعات العالمية لعام 2021؛ واحتلت المرتبة الـ 474 عقب تحقيقها المرتبة الـ 501 في عام 2020، وجاءت في المركز الـ 4 بين الجامعات السعودية للتصنيف الحالي، وذلك بعد تطبيق خطتها الإستراتيجية نحو تطبيق منهجية واضحة لتجويد مخرجاتها الأكاديمية والمعرفية والوصول إلى مصاف الجامعات العالمية.

وأكّد معالي رئيس جامعة أم القرى الدكتور عبدالله بافيل سعي الجامعة ممثلة بوكلائها وعمداء الكليات والمعاهد وأعضاء هيئة التدريس والمنسوبين في استثمار القدرات المعرفية وتطوير التطبيقات العملية وفق أحدث التقنيات والبرامج العالمية لتتوافق مخرجاتها الأكاديمية مع الحراك التنموي والاقتصادي لاحتياجات سوق العمل، علاوة على تطوير برامج العمل وآلية السمعة التعليمية بما يواكب المستهدفات الإستراتيجية والخطط المستقبلية لرؤية المملكة لتكون الجامعة ضمن نطاق الـ 200 جامعة عالميًّا مع حلول عام 2030.

ولفت رئيس الجامعة الانتباه إلى المسؤولية المنوطة بالجامعة في خدمة الوطن والمجتمع بما تزخر به من إمكانات معرفية وتقنية وكوادر متميزة في الاستشارات والأبحاث العلمية؛ خاصة فيما يسهم بتطوير قطاع الحج والعمرة وخدمة ضيوف الرحمن مستشعرين شرف الجوار وقداسة المكان التي حظيت به جامعة أم القرى.

ويعتمد تصنيف QS البريطاني على معايير قياسية في مراتب التصنيف للجامعات على مستوى العالم تتضمن البحث العلمي والإنتاج المعرفي وجودة التعليم والتعلم وتنافسية الخريجين في سوق العمل ومدى موافقتها احتياجاته، إضافة إلى السمعة العلمية للبرامج الأكاديمية التي تقدمها الجامعة ومدى ملاءمتها المجتمع، كما تهتم بمعيار السمعة الأكاديمية العالمية واستقطابها الكفاءات العلمية الدولية من الباحثين وأعضاء هيئة التدريس.

​وتُعنى مؤسسة QS لتصنيف الجامعات بتغطية الجوانب ذات العلاقة بالتعليم العالي والبحث العلمي عبر مراجعة وتقييم مؤشرات آداء جامعات العالم في عدد المنشورات العلمية وتميزها في تطوير مخرجاتها، من خلال استطلاع رؤى أكثر من مليون ونصف أكاديمي حول العالم وأكثر من 300 ألف من أرباب العمل.