أغلقت أمانة محافظة جدة 136 محلًا تجاريًّا ما بين مطاعم وتموينات وبقالات ومراكز تسوق وكافتيريات وأنشطة أخرى متنوعة خالفت الأنظمة ولم تُطَبّق الإجراءات الاحترازية مع قرار الحظر الجزئي من 3 مساء وحتى 6 صباحا، وكانت الجهود من اليوم السادس عشر وحتى الثامن عشر من شوال .

وأوضح وكيل الأمين للبلديات الفرعية المهندس محمد بن إبراهيم الزهراني أنه جرى رصد هذه المحلات من قِبَل مراقبي البلديات إثر جولات رقابية نفّذتها ليوم الجمعة والسبت والأحد على الأنشطة المستثناة والمراكز التجارية "المولات" ومحلات تجارة الجملة والتجزئة؛ للتأكد من تطبيقها الإجراءات الاحترازية، واتضح عدم تقيّد 136 محلًا تجاريًا بالأنظمة، مما أدى إلى إغلاقها خوفًا من تفشي فيروس كورونا. وبيّن الزهراني أن أمانة جدة ممثلة في بلدياتها الفرعية استمرت في تنفيذ جولاتها الرقابية المستمرة ، وشددت على تطبيق جميع الإجراءات الاحترازية التي من أبرزها فحص درجة حرارة العاملين والمتسوقين، وتطبيق التباعد الاجتماعي، وتوفير المعقمات والكمامات، إضافة إلى إلزام القائمين على المولات والمتاجر بتوفير "الملصقات" التوعوية والإرشادية، تماشيًا مع الإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية للحفاظ على سلامة مرتادي هذه المتاجر.

وأضاف وكيل الأمين للبلديات الفرعية أن الجولات الرقابية ضِمن الجولات المتواصلة على جميع مراكز التسوق والمطاعم وخدمات التوصيل؛ لضمان امتثال تلك المنشآت لتطبيق الإجراءات الاحترازية والتنظيمية لمنع انتشار الفيروس، والتأكيد والمراقبة على استمرار منع كل الأنشطة التي لا تحقق التباعد الجسدي كصالونات الحلاقة والتجميل، والمراكز الترفيهية، ودور السينما، والأندية الرياضية والصحية، مؤكداً حرص أمانة محافظة جدة على أمن وسلامة وصحة المواطنين والمقيمين .

كما واصلت أمانة محافظة جدة جهودها في أعمال التطهير والتعقيم للشوارع والمواقع الحيوية والمحلات التجارية والميادين العامة، وذلك استمراراً للجهود المبذولة لاستكمال الإجراءات الوقائية والاحترازية المشددة التي اتخذتها للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19". ونفذت الأمانة حملة ميدانية لتعقيم وتطهير المقرات والمرافق الحكومية والأمنية ، تماشياً مع الإجراءات الوقائية والاحترازية وذلك في إطار برنامج الشراكة بين الدوائر الحكومية تعزيزاً للجهود الوقائية المكثفة الرامية لتأمين صحة وسلامة أفراد المجتمع . وبينت الأمانة أن جهودها ترتكز خلال هذه الفترة على توفير جميع السبل حفاظاً على صحة الإنسان وسلامته في جميع الأوقات لاسيما في هذه المرحلة الاستثنائية ، حيث جهزت الأمانة لهذا الغرض عدداً من الكوادر المدربة والمؤهلة والمعدات التي تتناسب مع عملية التعقيم وغسل ورش الشوارع . وتقوم الأمانة في وقت منع التجول بعملية التطهير والتعقيم بالمواد ذات الجودة العالية ، وذلك بتعاون مختلف الجهات ، وحرصهم على الالتزام بالاشتراطات ووسائل السلامة ، في عملية التطهير والتعقيم .