أعلنت وزارة الرياضة أمس الخميس استضافة المملكة العربية السعودية «رالي داكار السعودية 2021» للعام الثاني على التوالي، وذلك في الفترة من 3 إلى 15 من يناير 2021م، بالتنسيق مع الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية.

جاء ذلك خلال مؤتمرٍ صحفي عقد «عن بُعد»، بحضور الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة، والأمير خالد بن سلطان العبدالله الفيصل رئيس الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية، إضافة إلى ديفيد كاستيرا مدير سباق رالي داكار، ويان لامونير المدير التنفيذي للشركة المالكة لسباق داكار، وعددٍ من السائقين العالميين، وسط مشاهدة كبيرة من ممثلي وسائل الإعلام المحلي والدولي، وعشاق هذه الرياضة العالمية.

وكانت المملكة قد استضافت خلال يناير الماضي، وللمرة الأولى على مستوى قارة آسيا رالي داكار، الذي ستستمر إقامته في المملكة لعشر نسخ متتالية، كأول دولة في القارة الصفراء تحتضن هذا الحدث الكبير الذي يشارك فيه نخبة من المتسابقين العالميين، والتي تأتي ضمن خطط الوزارة لاستضافة العديد من الفعاليات العالمية الكبرى وتندرج ضمن برنامج «جودة الحياة».

وبهذه المناسبة، أبدى الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل سعادته باستضافة المملكة هذا الحدث العالمي الكبير للمرة الثانية، معربًا عن فخره واعتزازه بعودة منافسات رالي «داكار السعودية» مجددًا، بعد النجاح المميز الذي تحقق في نسخته الأولى، وقال في كلمته خلال المؤتمر الصحفي: «سنتجاوز -بإذن الله- هذه المرحلة الصعبة التي تجتاح العالم بأكمله ونواجه فيها جائحة فيروس كورونا المستجد (covid-19)، وسنخرج منها أقوى وأكثر عزمًا ـ بفضل الله ـ ثم بتوجيهات القيادة الحكيمة والرؤية السديدة لمولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ـ حفظهما الله ـ».

وتابع سموه: «تحظى المملكة بمكانة مميزة على مستوى العالم وقدرة كبيرة على استضافة الأحداث الرياضية الدولية، وسنواصل تأكيد هذه المكانة والانطلاق منها مجددًا، عبر تنظيمٍ مبهرٍ لرالي داكار الثاني هنا في صحراء المملكة العربية السعودية، ونعد عشّاق هذه الرياضات بنسخة مميزة استثنائية بإذن الله تعالى».

من جانبه، عبّر الأمير خالد بن سلطان الفيصل عن فخره واعتزازه بإقامة رالي داكار 2021، على أرض المملكة للمرة الثانية على التوالي، وقال: «حقق رالي داكار السعودية 2020 نجاحًا كبيرًا بفضل الله، ثم بتضافر جهود كافة الوزارات والجهات المعنية، إضافة إلى الشراكة المميزة مع المنظمين، فضلًا عن الإخلاص الكبير والعمل الجاد اللذين وجدناهما من أبنائنا وبناتنا، الذين عملوا على مدار الأيام والشهور من أجل إظهار قدرات المملكة الكبيرة على استضافة الأحداث الرياضية العالمية، والتي ظهر من خلالها حسن الضيافة وجمال الطبيعة والمناظر الخلابة في صحراء المملكة».

من جانبه، أعلن ديفيد كاستيرا مدير رالي «داكار السعودية» خلال المؤتمر، مشاركة فئة جديدة في الرالي المقبل، وهي فئة «كلاسيك» التي تتضمن السيارات التي شاركت في رالي داكار قبل نسخة عام 2000م، ولا تزال في حالة جيدة، حيث ستخوض تحدي القدرة والتنافس فيما بينها.

وشهد المؤتمر الصحفي تقديم عرض مرئي «فيديو» يعكس جمال تضاريس أرض المملكة وأفضل اللقطات لرالي «داكار السعودية» 2020، كما تضمن إعلان أهم مراحل النسخة المقبلة التي ستنطلق منافساتها وتختتم في مدينة جدة، وسيكون لبس السترات الهوائية إجباريًّا للمرة الأولى، وسيتم التأكد والتدقيق على وجودها من قبل المسؤولين خلال مرحلة الفحص التقني، كما سيتم فرض قيود إضافية على تعديلات المحرك للمتسابقين في «فئة الدراجات النارية»، ويفرض على المخالف عقوباتٍ زمنية.

يشار إلى أن رالي «داكار السعودية» 2020 قد شهد مشاركة 342 سائقًا من 68 دولة حول العالم في 5 فئات، بمسافة 7500 كيلو متر بدأت من جدة وانتهت بالقدية.