كثفت الأجهزة الأمنية بشرطة منطقة مكة المكرمة جولاتها الميدانية لرصد أي مخالفات تتعلق بالإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا، وتشمل متابعة تطبيق لائحة الحد من التجمعات، وعدم لبس الكمامات، ومخالفة التباعد الجسدي من خلال تكدس العمالة في الشوارع والطرقات، وعدم لبس الكمامات في الطرقات، إضافة إلى عدم التباعد الجسدي وتكدس العمالة داخل السيارات ومخالفتهم لعدم اتباع التباعد ولبس الكمامات.

وركزت الجهات الأمنية وجودها الميداني والأمني في الأسواق الشعبية، وشنّت حملات موسعة في أحياء بني مالك والبلد والبخارية وسوق اليمنة؛ لمتابعة تطبيق لائحة المخالفات، وحررت مخالفات بذلك، فيما أسهمت تلك الجولات التي قامت بها شرطة منطقة مكة المكرمة في الحد من انتشار فيروس كورونا، وانخفاض عدد المخالفين للإجراءات الاحترازية.

وطالبت الجهات الأمنية بالالتزام التام والتجاوب الكامل من المواطنين والمقيمين في مكة المكرمة بتنفيذ قرار منع التجول من الساعة 3 مساءً إلى الساعة 6 صباحاً والتقيد بعدم التجمعات بكافة أشكالها ولبس الكمامة المناسبة تفادياً للعقوبات التي تتخذ بحق المخالفين والتي تعد كأحد الإجراءات الاحترازية والوقائية الضرورية للحد من انتشار فيروس كورونا ”كوفيد – 19″.

وجاء تكثيف الحملات الأمنية لضمان التزام المواطنين والمقيمين بما سبق إعلانه بشأن الأحكام والعقوبات المقررة بحق مخالفي الإجراءات والتدابير الوقائية المتخذة لمواجهة جائحة كورونا، حيث تهدف اللائحة إلى فرض التباعد الاجتماعي وتنظيم التجمعات البشرية التي تكون سبباً مباشراً لتفشي فيروس كورونا المستجد، والحد منها بما يضمن الحيلولة دون تفشي الفيروس وفقد السيطرة عليه واحتوائه.

ومنع التجمعات بكافة صورها وأشكالها وأماكن حدوثها، وتشمل ما يلي:

ـ التجمعات العائلية: (أي تجمع داخل المنازل أو الاستراحات أو المزارع لأكثر من أسرة).

ـ التجمعات غير العائلية: (أي تجمع داخل المنازل، أو الاستراحات أو المزارع أو المخيمات أو الشاليهات أو المناطق المفتوحة لأهل الحي الواحد أو غيره، ونحوها).

ـ التجمعات في المناسبات الاجتماعية: (مناسبات الأفراح، والعزاء، والحفلات، والندوات، والصالونات، ونحوها).

ـ التجمعات العمّالية: (أي تجمع من فئة العمال داخل المنازل أو المباني التي تحت الإنشاء، أو الاستراحات أو المزارع ونحوها، خلاف مساكنهم).

ـ التجمعات في المحلات التجارية المصرح لها: (أي تجمع للمتسوقين أو العاملين داخل أو خارج المحل التجاري بما يتجاوز الأعداد المنصوص عليها في الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية).

وتتوّلى ضبط التجمعات بجميع صورها وأشكالها وأماكن حدوثها سواءً داخل الأحياء أو المدن أو خارجها، وحدات أمنية تخصص لهذا الغرض، إضافة إلى الجهات المشرفة على منشآت القطاع الخاص فيما يُعد مخالفاً لأحكام هذه اللائحة أيضاً كل من حضر التجمع محل المخالفة أو دعا إليه أو تسبب فيه.