أكدت جامعة الملك عبدالعزيز جاهزيتها لتقديم الفصل الصيفي بنظام التعليم عن بعد لـ 39,278 طالباً وطالبة، وذلك ضمن جهودها وإجراءاتها التعليمية خلال فترة التعليق المؤقت للدراسة، حيث تقوم عمادات تقنية المعلومات والتعليم الإلكتروني والتعلّم عن بُعد والقبول والتسجيل بجانب القطاعات المساندة والكليات بتذليل أي صعوبات تقنيّة أو فنيّة تعترض مستخدمي برامج التعليم والعمل عن بُعد.

وكلّفت الجامعة 1,588 عضو هيئة تدريس لمباشرة مهام التدريس في 3,461 مقرراً دراسياً، مراعية الجوانب النفسية والاجتماعية والإرشادية التي تتطلب معها المساندة وتقديم الدعم والمشورة للطلاب والطالبات، للتكيف مع استخدام البرامج خلال فترة تعليق الدراسة، وتذليل كافة العقبات والصعوبات التي قد تواجههم خلال فترة الدراسة بنظام التعليم عن بُعد.

وأوضح معالي رئيس جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي أن الفصل الدراسي الصيفي اتخذ قرار استئناف الدراسة فيه من أجل مصلحة الطلاب والطالبات لا سميا الخريجين منهم، لافتاً الانتباه إلى عقد العديد من الاجتماعات الدورية واللقاءات والدورات والورش لأعضاء هيئة التدريس في مختلف الكليات والعمادات باستخدام البرامج والتطبيقات التقنية عن بعد.

وأوضح معاليه أن الفصل الصيفي سجل التزاماً كبيراً في انتظام الطلاب والطالبات بطاقة إجمالية وصلت لـ 212,537 طالباً وطالباً، بعدد جلسات 8,852 جرى إنشاؤها، بما يزيد عن 19 ألف ساعة بمدة جميع الجلسات، وسجلت لوحات النقاش عدد 8,852، فيما قدّمت برامج الدعم الفني لـ 2,621 مستفيداً ومستفيدة.

وأكد رئيس جامعة الملك عبدالعزيز تسخير الجامعة جميع الإمكانيات والجهود للاستفادة من الطاقات التقنية وتطبيقها على كافة جوانب العملية التعليمية والبحثية بالجامعة، وتأهيل كوادرها لمواكبة تلك التطورات التي ينبغي الاستفادة منها في الظرف الحالي، متمنياً كل التوفيق والنجاح لأبنائه وبناته الطلبة في مسيرتهم العلمية.