تقوم الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي بتعقيم المسجد الحرام بـ (2160) لترًا من المعقمات صديقة للبيئة يوميًا، حيث تم دعم إدارة التطهير والسجاد بالمسجد الحرام بعدد (3500) عامل و(89) معدة تشارك في كل عملية غسيل والتي تبلغ ست مرات يوميًا لعامة المسجد الحرام وساحاته ومرافقه، إضافة إلى غسل السجاد مرة كل خمسة أيام.

وكلفت إدارة سقيا زمزم (450) عاملًا للمشاركة في عملية تنظيف وتعقيم حافظات والقواعد ومشارب ماء زمزم والبالغ عددها (27) ألف حافظة.

كما قامت إدارة الخدمات بتعقيم جميع العربات اليدوية والكهربائية الموجودة في المستودعات، وتأمين الكمامات والمعقمات في جميع مراكز الخدمة داخل المسجد الحرام وخارجه، ويأتي هذا الإجراء ضمن عدة إجراءات وقائية واحترازية تقوم بها الرئاسة العامة لمنع وصول فيروس كورونا الجديد ( كوفيد - 19) إلى المسجد الحرام وساحاته، والمحافظة على سلامة زواره وقاصديه.

وجرى توزيع عمال التعقيم على مدى (24) ساعة موزعين على ثلاث ورديات، بعد تدريبهم وتوعيتهم بالدور الاحترازي، الذي يقومون به، وما تمثله عمليات التعقيم من أهمية بالغة للمحافظة على سلامة زوار وقاصدي المسجد الحرام، حيث يتم خلط جميع المعقمات والمنظفات من خلال مكائن مخصصة لضمان توازن جميع السوائل مع بعضها البعض وخلطها بالطرق الصحيحة، كذلك تجرى الاختبارات اللازمة لها قبل البدء في عمليات الغسيل والتعقيم. وتأتي الخطط الاحترازية التي أعدتها الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي ضمن عدة جهود تعاونية مع عدد من الجهات الحكومية الأخرى بهدف تحقيق التطلعات الكريمة من القيادة الرشيدة - أيدها الله.