يترأس وزير السياحة بالمملكة أحمد بن عقيل الخطيب دورة افتراضية طارئة للمجلس الوزاري العربي للسياحة الأربعاء المقبل، لمناقشة آليات مواجهة التحديات التي تمر بها المنطقة العربية في القطاع السياحي، بمشاركة وزراء السياحة العرب والمنظمات والاتحادات ذات الصلة.

وقالت مدير إدارة النقل والسياحة بجامعة الدول العربية د. دينا الظاهر: إنه في ظل الجهود المتواصلة من الجامعة العربية (القطاع الاقتصادي) للوقوف حول المخرجات الداعمة للقطاعات المتأثرة اقتصاديًا من تبعات جائحة فيروس كورونا، قامت الامانة العامة للجامعة العربية (إدارة النقل والسياحة)، بالتنسيق مع وزارة السياحة بالمملكة العربية السعودية برئاسة معالي الوزير أحمد بن عقيل الخطيب رئيس الدورة الحالية لمجلس وزراء السياحة العرب لعقد جلسة طارئة افتراضية للمجلس الوزاري العربي للسياحة يوم الأربعاء المقبل.

واضافت الظاهر أنه وفقًا للبيان المشترك الصادر عن المنظمة العربية للسياحة والمنظمة العربية للطيران المدني والاتحاد العربي للنقل الجوي، فإن قطاع السياحة والسفر يمثل 14.2% من الناتج المحلي الإجمالي للدول العربية، ويساهم بشكل كبير في دفع عجلة التنمية الاقتصادية للدول العربية.

وقالت الظاهر: إن البيان المشترك قدر الخسائر المتحققة في إيرادات السياحة بحوالى 25 مليار دولار، وفي إيرادات شركات الطيران بحوالى 8 مليارات دولار، وخسارة في الاستثمارات السياحية 12.96مليار دولار، كما أشار البيان إلى أن هناك نحو مليون وظيفة دائمة ومئات الآلاف من الوظائف الموسمية مهددة بالخسارة في القطاع السياحي والذي يعد أحد أهم القطاعات المولدة للوظائف في اقتصاديات الدول العربية.