اصطدمت مفاوضات البرازيلي فابيو كاريلي مدرب الفريق الأول لكرة القدم بنادي الاتحاد، مع مواطنه لاعب المحور غريغور داسيلفا، ببماطلة إدارة ناديه «باهيا»، ورغبتها في زيادة المقابل المالي للصفقة، معللة بأن اللاعب يعتبر أحد نجوم الفريق، ولن يتم التفريط فيه إلا بمبلغ يوازي نجوميته.

وبالرغم من أن الإدارة الاتحادية رصدت 3 ملايين يورو لضم اللاعب، إلا أن إدارة «باهيا» حاولت لي ذراع الاتحاديين من خلال رغبتها في الحصول على عائد مالي أكبر.

وساهم هذا الأمر في احتمالية صرف الاتحاديين النظر عن غريغور، حيث وضع المدرب كاريلي بعض الأسماء الأخرى لمفاوضتها.