Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
أسامة حمزة عجلان

فرق بين إله الكون وسيد الكون

A A
غردت عبر توتير وقلت (جميعنا ظلمنا أنفسنا وأسرفنا كثيرًا في أمرنا، ومطلبنا استغفار الحبيب سيدنا وسيد الكون صلى الله عليه وسلم لنا، فاللهم اغفر لنا وتقبل الله عز في علاه استغفار الحبيب صلى الله عليه وسلم لنا واشملنا اللهم برحمتك)، ردًا على من غرد وقال (سيدي يا رسول الله يا سيدي يا حبيب الله سيدي يا أبا الزهراء إني ظلمت نفسي ظلمًا كثيرًا وأسرفت إسرافًا كثيرًا فجئتك يا سيدي مستشفعًا بجاهك عند الله مستغفرًا تائبًا إلى الله فاستغفر لي يا سيدي يا رسول الله).

ورد عليّ أخ حبيب عزيز متسائلا (سيدنا رسولنا صلى الله عليه وسلم هو سيد ولد أدم، لكن هل يليق أن نصفه بأنه سيد الكون؟).

ووضعت أمامي ما ورد في حقه صلى الله عليه وسلم من تكريم إلهي جعلني أقول سيد الكون وأرتبها في نقاط:

* اسم النبي صلى الله عليه وسلم مقرون باسم الإله الرب المعبود الكريم فلا تصح شهادة التوحيد إلا بالإيمان بأنه صلى الله عليه وسلم رسول الله وخاتم الأنبياء والمرسلين.

* الله عز في علاه رفع ذكره صلى الله عليه وسلم ويصلي عليه الإله الكريم وملائكته الكرام البررة فذكره صلى الله عليه وسلم في الملأ الأعلى لا ينقطع وذكره في الأرض من المصلين عليه، عليه أفضل الصلاة والسلام متواصل من الجن والإنس كما أمرنا.

* أخذ الله العهد على أنبيائه ورسله جميعهم عليهم الصلاة والسلام إذا ما بعث -صلى الله عليه وسلم- فيهم فعليهم الإيمان به واتباعه.

* هو صلوات ربي وسلامه عليه إمام المرسلين وسيدهم وهم أشرف الخلق وصفوة الله من عباده وأمهم في بيت المقدس واستقبلوه في السموات في معراجه صلى الله عليه وسلم.

* بعث للثقلين والناس كافة ولا رسالة سماوية بعده ولا رسول ولا نبي.

* عظمه الله عز في علاه في كتابه الكريم ولم يناديه باسمه أبدًا بل أقسم بحياته والله لا يقسم إلا بعظيم عنده.

* بلغ سدرة المنتهى وكان قاب قوسين أو أدنى من المولى عز في علاه ولم يصل إلى هذا المقام نبي مرسل ولا ملك مقرب حتى جبريل عليه السلام قال للنبي صلوات ربي وسلامه عليه عند سدرة المنتهى إذا أنت تقدّمت اخترقت.. وإذا أنا تقدّمت احترقت وكرمه الله عز في علاه بهذا القرب منه.

* وعده الله عز في علاه بالمقام المحمود وهو مقام لشخص واحد من خلق الله وهو نبينا صلى الله عليه وسلم.

* قال عنه رب العباد سراجًا منيرًا ورحمة مهداة صلى الله عليه وسلم وهو لا ينطق عن الهوى.

* الجنة مقام الخلود وموعد المتقين الصالحين الشهداء والأبرار ومن قبلهم الرسل الكرام صلوات ربي وسلامه عليهم لا تفتح إلا له صلى الله عليه وسلم وهو أول الداخلين وله أعلى مرتبة فيها.

* الله عز في علاه سخر الشمس والقمر والبحور والأنهار لينتفع بها من خلق من الإنس والجن والحبيب صلى الله عليه وسلم سيدهم وكم من آيات كريمة وردت مفصلة فيما سخر الله عز في علاه للجن والإنس والحبيب صلى الله عليه وسلم أولهم.

أختم بالقول مع العلم أني لم أوف الحبيب صلى الله عليه وسلم فيما قدمت فأسال الله القبول والغفران وفرق بين سيد الكون أي المخلوقات وبين إله الكون وخالقه من عدم وهو رب العباد المعبود الإله الكريم عز في علاه وجل جلاله وتبارك وتقدس في علاه ولا إله غيره لا نبي مرسل ولا ملك مقرب والكل خلقه، وهو عز من علاه من كرم نبينا بهذه المنزلة العظيمة فله الحمد حتى يرضى وما بعد الرضا.

وما اتكالي إلا على الله ولا أطلب أجرًا من أحد سواه.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X