رأس صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال ذوي الإعاقة، يوم الأحد الماضي أول اجتماع لمجلس مديري «شركة مواكبة للاستثمار» التي اسستها الجمعية مؤخرًا لإدارة الأوقاف والأصول التي تملكها، والإسهام في تنمية موارد الجمعية المالية، وذلك في اجتماع افتراضي عبر منصة الاتصال المرئي، بحضور أعضاء المجلس.

وقال الأمير سلطان بن سلمان: إن نجاح الجمعية في تأسيس أول شركة لها كذراع استثماري خيري سيسهم في رفع كفاءة استثمار الأصول والأوقاف التي تملكها الجمعية مما يساعد على استدامة مواردها وتنمية الأثر للتبرعات والدعم الخيري الذي يصل للجمعية بما يسهم في تمكين الجمعية من تقديم أدوارها الخيرية والإنسانية تجاه هذه الفئة الغالية من الأطفال ذوي الإعاقة، والتوسع في الخدمات والبرامج المتخصصة التي تقدمها الجمعية للمستفيدين من خدماتها بجودة عالية وفق أرقى المعايير العالمية.

وأوضح أن الشركة التي تأتي الأولى في مجالها تعد منهجًا جديدًا في تنمية موارد العمل الخيري وحوكمة ممارساته الاستثمارية، وهو النموذج الذي تقدمه الجمعية امتدادًا لرصيد خبراتها في مجال العمل الخيري منذ أكثر من ثلاثين عامًا، وذلك في إطار سعيها للحفاظ على مستوى خدماتها بكفاءة كبيرة، والاستمرار في عطائها عبر أحد عشر مركزًا منتشرة في مختلف مدن ومناطق المملكة.

صرح بذلك المدير التنفيذي للجمعية الدكتور أحمد بن عبدالعزيز التميمي، وقال: إن سمو رئيس مجلس الإدارة استعرض خلال الاجتماع أبرز أهداف إنشاء الشركة، والرؤى والتطلعات الاستثمارية منها، وكذلك خريطة الطريق التي تحدد العلاقة التكاملية بين الجمعية والشركة الناشئة لما يحقق مصالح الجمعية في تنمية مواردها المالية. مؤكدًا أن استقرار موارد الجمعية ينعكس بصورة إيجابية على استمرار الجمعية في تقديم خدمات مجانية متطورة للأطفال ذوي الإعاقة.