أعلنت شركة «أرامكو السعودية» أمس إتمام صفقة الاستحواذ على حصة نسبتها 70% في الشركة السعودية للصناعات الأساسية «سابك» من صندوق الاستثمارات العامة، موضحة في بيان لها على «تداول»، إنها أكملت بتاريخ 16 يونيو 2020 صفقة الاستحواذ بعد الحصول على جميع الموافقات النظامية اللازمة من جميع البلدان التي تشترط إخطارها قبل إتمام الصفقة، وأشارت الشركة إلى أن سعر الشراء الذي دفعته يبلغ 259.125 مليار ريال (69.1 مليار دولار)، أي ما يعادل 123.39 ريالًا سعوديًا للسهم الواحد، وحسب البيانات «تمت يوم الأحد الماضي، 4 صفقات خاصة في السوق السعودي على «سابك» بنحو 2.1 مليار سهم بقيمة إجمالية 259.12 مليار ريال، من جهته قال محافظ صندوق الاستثمارات العامة ياسر بن عثمان الرميان: إن إتمام الصفقة يمثل إنجازًا تاريخيًا كبيرًا لأطرافها الثلاثة، مضيفًا: إنها توفر رأس المال الذي يعزز إستراتيجية الاستثمار طويلة الأجل لصندوق الاستثمارات العامة، كما تقود التحول الاقتصادي والنمو في المملكة، وأضاف الرميان: إن الصفقة تعزز الجهود المتواصلة التي تبذلها «أرامكو» السعودية لتطوير أعمالها في قطاع التكرير والمعالجة والتسويق وتعزيز بصمتها على الساحة الدولية، كما تقدم لسابك مساهمًا إستراتيجيًا جديدًا في قطاع الطاقة له القدرة على دعم مشاريع النمو، وأشارت إلى أنها وافقت على تقديم دفعة مسبقة بقيمة 3 مليارات دولار في أبريل 2022 وذلك بناءً على حدوث ظروف معينة في أسواق النفط في عام 2021.

وأكد الرئيس التنفيذى لشركة ارامكو أمين الناصر: أن صفقة «سابك» تمثل قفزة كبيرة نحو المزيد من التكامل وتنويع مصادر الدخل معربًا عن ارتياحه لإتمامها رغم تحديات أزمة كورونا، وأكدت أرامكو الالتزام في منهجيتها العامة لتمويل صفقة سابك بإستراتيجية التمويل العامة المتبعة والتي ترتكز على الحصافة والمرونة المالية، مع المحافظة على تصنيف الشركة الائتماني المتميز، وأشارت إلى أنها مولت الصفقة من خلال إصدار أوامر دفع لصالح صندوق الاستثمارات العامة عند إتمام الصفقة، وأضافت: إنها ستوحد النتائج المالية لسابك بالكامل، ووفقًا للسياسات المحاسبية المعتمدة لدى أرامكو السعودية، فإنها ستُدرج بيانات ثلاث شركات منتسبة لسابك، وهي شركة الجبيل للبتروكيماويات (كيميا)، وشركة ينبع السعودية للبتروكيماويات (ينبت)، والشركة الشرقية للبتروكيماويات (شرق)، كمشاريع مشتركة، وستُدرج بيانات شركة واحدة من الشركات المنتسبة لسابك وهي الشركة السعودية للميثاكريليت (ساماك) كعمليات مشتركة، وكانت سابك تقوم في السابق بإدراج القوائم المالية لهذه الشركات على أساس التوحيد الكامل.

من جهته، توقع نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لـ»سابك»، يوسف بن عبدالله البنيان أن تستفيد «سابك» من حجم الأعمال، والتقنيات، والقدرات الاستثمارية وفرص النمو الهائلة التي ستجلبها «أرامكو» على صعيد الإنتاج المتكامل للطاقة والكيميائيات، وأشار إلى أن الشركة تتطلع للمساهمة في نمو قطاع الكيميائيات على المستوى العالمي، بالتوازي مع مواصلة دعمها لرؤية المملكة 2030.