بدأت أمانة المنطقة الشرقية بتركيب الحواجز الماصة للصدمات في عدد من المدن والمحافظات بالمنطقة، ويأتي تركيب الحواجز من حرص الأمانة على سلامة السائقين والممتلكات العامة.

وأكد وكيل الأمين للتعمير والمشروعات بأمانة المنطقة الشرقية المهندس عصام بن عبداللطيف الملا أن الأمانة قامت من خلال الإدارة العامة لهندسة النقل والمرور بتشكيل لجنة لعمل دراسة ميدانية حول عدد من المواقع المهمة بالمنطقة للتأكد من وجود الأدوات المساعدة للسلامة المرورية لسالكي الطرق.

وتم تركيب مجموعة من الأدوات المساعدة للسلامة المرورية من الحواجز الماصة للصدمات، بالإضافة إلى الدعامات الأفقية الأسطوانية بمداخل الجسور والأنفاق في عدة مواقع لتشمل: ‏جسر طريق الأمير نايف بن عبدالعزيز تقاطع شارع الملك عبد العزيز، ونفق طريق الملك فهد بن عبدالعزيز تقاطع طريق الأمير نايف بن عبد العزيز، ونفق طريق الملك فهد بن عبد العزيز تقاطع شارع الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه، ونفق طريق الملك فهد تقاطع طريق الأمير محمد بن فهد.

واضاف أنه تم البدء بتنفيذ المشروع من خلال توجيه الفرق الميدانية لتركيب الحواجز الماصة للصدمات والإشراف عليها للانتهاء من تركيبها والاستفادة منها، مؤكدا أن مثل هذه المشروعات تهدف إلى رفع كفاءة السلامة المرورية من ناحية والحفاظ على سلامة سالكي الطرق من ناحية أخرى، بالإضافة إلى تحذير السائقين ولفت انتباههم عند مداخل الجسور والأنفاق وتشكل حاجزاً واقياً لمنع خروج السيارات والشاحنات عن مسارها الاعتيادي. وأضاف: الحواجز الماصة للصدمات تتميز بتحملها صدمات المركبات التي تزيد سرعتها عن ٨٠ كلم/‏ساعة دون أن تزاح من موقعها وامتصاص صدمات المركبات وتقليل أضرار الحوادث على سائقي المركبات والهياكل الخرسانية للجسور أو الأنفاق.