قال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، أمس السبت، إن الجيش المصري قادر على الدفاع عن الأمن القومي لبلاده داخل الحدود وخارجها. وأضاف السيسي أن «الجيش المصري من أقوى الجيوش في المنطقة»، مؤكدًا أنه «جيش رشيد يحمي ولا يهدد». وجاءت تصريحات السيسي خلال تفقده للقوات المسلحة المصرية في المنطقة العسكرية الغربية، المحاذية للحدود مع ليبيا. وشارك في جولة السيسي عدد من كبار القادة العسكريين، ومن بينهم رئيس الأركان الفريق محمد فريد، وقادة الأفرع الرئيسية للقوات المسلحة المصرية.

وأحالت مصر أزمة سد النهضة إلى مجلس الأمن الدولي، بعد أن أعلنت وصولها إلى طريق مسدود مع الجانب الإثيوبي، عقب سلسلة من المفاوضات باءت جميعها بالفشل، وسط اتهامات القاهرة بتعنت أديس أبابا والمماطلة لكسب الوقت. وأعلنت مصر فجر أمس السبت أنها تقدمت بطلب إلى مجلس الأمن بالأمم المتحدة حول سد النهضة الإثيوبي تدعو فيه المجلس إلى التدخل من أجل تأكيد أهمية مواصلة الدول الثلاث مصر وإثيوبيا والسودان التفاوض بحسن نية تنفيذًا لالتزاماتها وفق قواعد القانون الدولي، ومن أجل التوصل إلى حل عادل ومتوازن لقضية سد النهضة الإثيوبي.