كشف وكيل خدمات واستشارات المستثمرين والمشرف على مركز الاستجابة لأزمة كورونا بوزارة الاستثمار ابراهيم السويل عن ان عدد تراخيص المشروعات الاستثمارية الأجنبية بلغ 348 ترخيصا (73% منها مشروعات أجنبية بالكامل) خلال الربع الاول من العام الجاري، اي بزيادة نسبتها 19% عن الفترة المشابهة من العام الماضي، و20 عن الربع الرابع من العام الماضي، مؤكد أن الربع الأول من العام الجاري كان الفترة الأكثر نشاطات في المملكة منذ العام 2010.

وابدى السويلم تفاؤلا بوضع الاستثمار في المملكة خلال الربع الأول من العام الجاري، واعتبره استمرارًا للنجاحات التي حققتها البيئة الاستثمارية خلال العام الماضي 2019.

وقال السويل خلال لقاء نظمته لجنة الاستثمار الأجنبي بالغرفة وأداره رئيس اللجنة وعضو مجلس الإدارة سعدون بن خالد العطيش الخالدي: ان مركز الاستجابة رصد 93 تحديًا تواجه المستثمرين، و58 حافزًا للاستثمار، وتعامل خلال فترة الكورونا مع 276 حالة قام بحل 271 حالة منها، ما يؤكد حرص الوزارة على التعامل مع الجائحة بطريقة علمية، وان المركز على التواصل مع المستثمرين في المملكة على مدار الساعة. من جهته، قال المدير التنفيذي لإدارة حلول أعمال المستثمرين ماجد السعدي إن مركز الاستجابة هي مبادرة قدمتها وزارة الاستثمار للتغلب على التحديات التي قد يواجهها المستثمرون بسبب الوضع الحالي، وكذلك تسهيل أعمالهم، إذ يقوم المركز بالتواصل مع المستثمرين من اجل الوقوف على التحديات والصعوبات التي تواجههم في العملية الاستثمارية، كما يقوم المركز بتحليل وفرز المشكلات حسب الأولوية، وتوفير المعلومات من خلال منصة الوزارة، والتواصل المعلوماتي مع الجهات الاخرى، وإرسال إرسال استبيانات لمعرفة التحديات التي تواجه المستثمرين.

واضاف السعدي: ان الوزارة عملت على أن تكون البيئة الداخلية مناسبة لاستقبال المراجعين، وبحكم الظروف الحالية فإنها عملت جهدها لأجل حل المشكلات الفنية لدى الموظفين، والسعي الجاد لتحويل كافة الخدمات لتصبح الكترونية، وذلك بالتنسيق مع كافة الشركاء.

واعرب عن امله في معالجة الملاحظات التي يوردها المستثمرون خصوصا في المنطقة الشرقية التي تضم في جوانبها ثلاثة موانئ، وخمس مدن صناعية، وأنها أكثر المناطق السعودية استقطابا للاستثمار الأجنبي خصوصا في مجالات الصناعات ذات العلاقة بالنفط والطاقة والبتروكيماويات.