أعرب المجلس الأعلى للقبائل والمدن الليبية عن امتنانه لخطاب الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي بشأن ليبيا.

وقال المجلس في بيان اليوم: "ليبيا دولة عربية وتنتمي للأمة الإسلامية وتربطها أواصر تاريخية واجتماعية مع الشقيقة مصر"، لافتا النظر إلى أن المجلس يدرك أن دعم النظام التركي للتنظيمات الإرهابية المتسترة بالدين ونشر المرتزقة يهدف في الأساس لتمكين جماعة الإخوان الإرهابية ونشر الإرهاب في شمال أفريقيا، والاستيلاء على الثروات الليبية لاستخدامها لدعم الإرهاب في المنطقة العربية وأفريقيا عموماً.

ودعا المجلس لتكاتف الجهود للتصدي لمحاولة تدوير جماعة الإخوان والجماعات الإرهابية للمشهد السياسي، مطالبًا بالدعم المصري المباشر للقوات المسلحة العربية الليبية للقضاء على الفوضى وسلطة الميليشيات ومساعدة الشعب الليبي في إعادة بناء مؤسسات الدولة، تنفيذًا لاتفاقية الدفاع العربي المشترك وحفاظا على الأمن القومي العربي وفي مقدمتها ليبيا ومصر.