عقد الاتحاد الأوروبي والصين قمة عبر الفيديو أمس في محاولة لحل عدة خلافات بينهم والتحضير لعقد اجتماع استثنائي يضم قادتهم يهدف إلى توقيع اتفاقية لحماية الاستثمار.

ولا تنظر واشنطن بارتياح إلى هذه القمة، حيث حذر وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو من أن «الحزب الشيوعي الصيني يريد إجباركم على الاختيار» بين الولايات المتحدة والصين.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية تجاو ليجيان: «إن الصين تعلق أهمية كبيرة على هذا الاجتماع وهي مستعدة للعمل مع الاتحاد الأوروبي لتحقيق نتائج إيجابية».

ويشعر الأوروبيون بالقلق حيال نفوذ بكين المتزايد في هونغ كونغ، وقد طالب الاتحاد الأوروبي الجمعة بالإفراج عن عدد من المدافعين عن حقوق الإنسان، كما ندد بحملات التضليل التي قامت بها الصين بشأن وباء كوفيد-19.