أشاد صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز، أمير منطقة المدينة المنورة، بدور شباب وفتيات المنطقة في إنجاز عدد من الأعمال والمبادرات التطوعية خلال جائحة كورونا، واستثمار ما لديهم من مهارات في مساندة الجهات الحكومية والأهلية لمواجهة تحديات الأزمة والتقليل من آثارها المجتمعية.

جاء ذلك خلال ترؤس سموه اجتماع لجنة الشباب بالمنطقة عبر الاتصال المرئي، بمشاركة أمين منطقة المدينة المنورة المهندس فهد البليهشي، ومدير عام التعليم رئيس لجنة الشباب الأستاذ ناصر العبدالكريم، وعدد من أعضاء اللجنة.

وأكد سمو أمير المنطقة أهمية تحفيز الابتكار والإبداع لدى الشباب وإيجاد آلية تساعدهم لتحويل أفكارهم الإبداعية إلى مشروعات واقعية وملموسة قابلة للتنفيذ دون عوائق.

واطلع سموه خلال اللقاء على تقرير عن مبادرات وأعمال الشباب التطوعية خلال جائحة كورونا، والتي شارك فيها أكثر من 240 شابًا وفتاة، شملت تنظيم المصلين في المسجد النبوي الشريف بالتعاون مع وكالة الرئاسة، بالإضافة إلى المساهمة مع مبادرة خير المدينة في توزيع السلال الغذائية على المستفيدين، ونشر رسائل توعوية عن الجائحة عبر مختلف وسائل التواصل الاجتماعي.

وأوضح مدير عام التعليم رئيس لجنة الشباب ناصر العبدالكريم أن اهتمام ومتابعة سمو أمير المنطقة في تذليل الكثير من الصعوبات التي تواجه الشباب والفتيات بالمنطقة كان له الأثر الإيجابي في استثمار طاقاتهم لما يعود عليهم بالنفع، مشيرًا إلى أنه جرى خلال اللقاء مناقشة برامج لجنة الأعمال وجهود الجهات الحكومية في دعم وتسهيل تنفيذ هذه البرامج.