اتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مساء أمس الاثنين، سلفه الرئيس السابق باراك أوباما بارتكاب خيانة في ما يتعلق بالتحقيق في مزاعم اتصالات حملة ترامب 2016 مع روسيا. وقال ترامب في مقابلة مع شبكة "سي بي إن نيوز" CBN News، ردًا على سؤال نوعية الجرائم التي ارتكبها أوباما: "خيانة، خيانة، خيانة". ولم يوضح الرئيس تهمة محددة، لكنه كرر تأكيده على أن الإدارة السابقة "تجسست" على حملته في سياق التحقيق الروسي.

​وأوضح ترامب "لقد كانوا يتجسسون على حملتي، اتضح أنني كنت على حق، دعونا نرى ما يحدث لهم الآن".

وأشار ترامب إلى أنه يتطلع إلى نتائج التحقيق الجاري للمدعي الأمريكي جون دورهام في أصول التحقيق الروسي، ووصف المدعي العام في كونيتيكت بأنه "محترم للغاية" وأثنى على النائب العام وليام بار.

وقال ترامب "أريد أن أبقى خارج ذلك لأنه بخلاف ذلك سيبدو سياسيًا، دعونا نرى ما توصلوا إليه". واتهم ترامب وحلفاؤه منذ فترة طويلة بأن عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي كانوا مدفوعين بالتحيز السياسي في استهداف حملته لعام 2016 كجزء من التحقيق في التدخل الروسي في الانتخابات، والذي تولى إدارته في نهاية المطاف المستشار الخاص السابق روبرت مولر. وطارد التحقيق ترامب خلال أول عامين له في المنصب، وكان ترامب يسخر منه بانتظام باعتباره "مطاردة الساحرات".

وردًا على سؤال للتصدي لتصريحات ترامب بشأن أوباما في مايو، قال وليام بار إنه لا يتوقع إجراء تحقيق جنائي مع أوباما أو نائب الرئيس السابق جو بايدن، منافس ترامب الديمقراطي لعام 2020.