من الحصافة ألا نُسِّلم -هكذا مباشرة- بفاعلية التجارب (الوقتية) المترتبة على استخدام التقنية، في الوقت نفسه ليس من المنطق أن نصادر كل ما جادت به التقنية ونتضاد مع فتوحاتها.. وفي ظل أزمة كورونا كان للتقنية في المملكة النصيب الوافر في تسيير المعاملات والإجراءات، وما يتعلق بمصلحة المواطن والمقيم في مؤسساتها كافة.. وبالطبع فقد تفاوتَ حجم الاستخدام للتقنية، وتبع ذلك تفاوتُ حجم الأثر؛ ففي بعض المؤسسات وفت التقنية ببعض ما هو مطلوب منها؛ نتيجة التأسيس الجيد لها في تلك المؤسسات، ولقلة التابعِين لتلك المؤسسة، وفي بعض المؤسسات لم تكن الاستفادة من التقنية ظاهرة؛ نظرًا لكثافة التابعين لتلك المؤسسات الذين كانوا بأعداد وافرة تعجز التقنية بوضعها الحالي في تلك المؤسسات عن تحقيقها. وتأتي المؤسسات الثقافية بأشكالها كافة ضمن المؤسسات التي استفادت من التقنية؛ حيث تمثلت استفادتها -وخاصة الأندية الأدبية- في بث فعالياتها (التي تتطلب الإلقاء والحوار فقط) مباشرة عبر شبكة الإنترنت من خلال تطبيق (زووم) الذي مكن الراغبِين في متابعة الفعالية من الأماكن التي يقيمون فيها.

هنا يأتي السؤال: هل يعني هذا أننا بدأنا مرحلة جديدة كليًّا تحل فيها التقنية محل الممارسات المعتادة كلها، وبالتالي نقفل أبواب قاعات الأندية الأدبية وجمعيات الفنون والصوالين الثقافية والمنتديات ومسارحها ومكتباتها؛ اغتناءً بالتقنية التي تجعل الحضور افتراضيًّا بدلاً من كونه واقعيًّا؟ هل يعني هذا أن نعمم التجربة الافتراضية لمجرد أنها (سدت شيئًا من الثغرة) في ظل أزمة طارئة؟

ألا تستحق هذه التجربة شيئًا من التروي والدراسة بدلاً من شهادات التزكية المجانية؟ برأيي فالحضور الافتراضي -مع أن له بعض النجاحات- إلا أنه ليس هو البديل للحضور الواقعي، وقد أكد عطا الله الجعيد -في حديثة للمجلة الثقافية بصحيفة الجزيرة- وهو الذي يقف على سدة أدبي الطائف ولديه المعرفة والدراية على أنه «لا يمكن أن يكون نجاح الافتراض في إقامة المناشط الثقافية بمستوى الحضور الفعلي للمناسبات الثقافية»، مبررًا ذلك بأن «ما يمنحه الحضور للفعاليات الثقافية من قيمة وسمات اتصالية لا يمكن أن يحل الافتراضي بديلاً لها، خاصة ما يصحب حضور الفعاليات من التقاء المثقفِين، وما يدور من حوارات وتثاقف يأتي إلى جانب تلك الفعاليات؛ لذلك يبقى التواصل مكملاً للحضور الفعلي، وموازيًا له، لا بديلاً عنه؛ لذلك يظل للانتقال إلى المؤسسة الثقافية، وما تضمه، وما تقيمه من مناشط منبرية وأخرى مصاحبة لها من عرض كتب ومعارض، ذات قيم إضافية، لا يمكن أن تكون بالحضور ذاته والتفاعل نفسه معها عن بُعد؛ ما يجعل الفارق لصالح لحضور الواقعي وبفارق كبير مقارنة بالافتراضي».

البعض ربما مال للحضور الافتراضي كونه يوفر على المؤسسة الثقافية بعض المبالغ، ويوفر بعض الوقت والجهد، لكن بالمقابل لا تغيب عن أذهاننا أن المخصصات المالية للمؤسسات الثقافية لم يكن الهدف منها تكديسها في خزائن المؤسسات الثقافية؛ وإنما صرفها على فعاليات تلك المؤسسات وأنشطتها، كما ينبغي ألا نُخدع بكم الحضور الافتراضي الذي ربما كان أغلبه عبارة عن متابعِين (لحظيين) يدخلون التطبيق ثم ينصرفون مباشرة، وبعضهم ربما يشاهد الفعالية وهو يمارس نشاطًا معينًا، إضافة إلى ضعف جودة النقل، وهو ما يُضعف قيمة الاستفادة من الفعالية. ولو أننا غلَّبْنا الحضور الافتراضي في المؤسسات الثقافية فهذا يعني أننا سنظل نعيش في جزر معزولة، ونجهز على اللقاءات وما يترتب عليها من كم الفوائد التي لا يُنكرها إلا مكابر. وعلى هذا فهل سنرى الجماهير الرياضية وعشاق السينما ومحبي فعاليات الترفيه وغيرهم يكتفون بالحضور الافتراضي هم ومن يقوم بتنفيذ تلك الأنشطة؟ هذا الذي لن تقبل به تلك الشرائح ولن تستحضر وقتها كرامات التقنية وفتوحاتها كما يفعل بعض المثقفِين. التقنية مطلوبة، بل هي عصب الحياة، لكنها لن تكون -مهما كانت تسهيلاتها- البديل الناجح للحضور الواقعي، وستظل تفي بأغراضها لكن في حالات ظرفية (زمكانية) محدودة.