عقد معالي وزيـر الشؤون الإسلاميّة والدعوة والإرشــاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، بمكتبه بالوزارة أمس، اجتماعاً بمُديري عموم فروع الوزارة بمناطق المملكة، عبر البث المباشر.

وقال:" إن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك الصالح والإمام العادل سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمّد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ــ حفظهما الله ــ قدّمت وتُقدّم جهودا مباركة في سبيل خدمة الإسلام والمسلمين، والحرص على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين"، مُشيراً إلى ما قدّمته المملكة لمواطنيها والمُقيمين على أرضها خلال جائحة كورونا، حيث كانت مضرب المثل للعالم في الإنسانيّة، والمحافظة على سلامة الإنسان وصحّته.

وأكّد معاليه أن وزارة الشؤون الإسلاميّة والدعوة والإرشاد بقطاعتها كافة تحظى باهتمام وعناية من القيادة الرشيدة ــ رعاها الله ــ للاضطلاع برسالتها في خدمة بيوت الله، والقيام بالدعوة وفق منهج الوسطيّة والاعتدال، وبما يجمع ولا يُفرّق، ويبني مُجتمع مثالي تسودهُ المحبّة والأُلفة.

وشدّد الدكتور آل الشيخ على الدور المُناط بفروع الشؤون الإسلاميّة في جميع مناطق المملكة، وأن عليها مسؤوليةً القيام بواجباتها تجاه بيوت الله، والعناية بها، ونشر مفاهيم وقيم الإسلام، والحرص على سلامة وصحّة المصلين بتطبيق جميع التعليمات الوقائيّة لمنع تفشّي وباء كورونا، داعياً إلى مضاعفة الجُهد في حثّ ومتابعة منسوبي المساجد في القيام بجولات لمُتابعة ذلك، والحرص على تكثيف البرامج الدعويّة عبر المنصّات الرقميّة، وتلمُّس حاجة المواطنين والمقيمين للمواعظ.

وأشار معاليه إلى الجهود التي قدمها أئمة وخطباء المساجد والجوامع في توعية الناس وتبصيرهم بأمور دينهم، وحثهم على أهمية اتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية خلال المرحلة الحالية لتوقي فيروس كورونا، مشيداً بدور المواطنين والمقيمين في تطبيق كافة التعليمات التي أصدرتها الوزارة مع عودة الصلاة في المساجد، التي كانت عوناً للوزارة في تنفيذ توجيهات ولاة الأمر.

إثر ذلك، نوقشت آليّات سير العمل، والخُطّة التنفيذيّة لعودة الحياة لطبيعتها، وتنفيذ الأعمال والبرامج الدعويّة وفق البروتوكولات المُطبّقة احترازياً لمنع تفشّي وباء كورونا، كما استمع معاليه لمُداخلات مديري الفروع، وحاجات العمل خلال المرحلة الحاليّة والمقبلة، وبما يُحقّق الرسالة والأحداث العامّة.

شارك بالاجتماع وكيل الوزارة لشؤون الدعوة والإرشاد الدكتور محمد بن عبدالعزيز العقيل، ووكيل الوزارة لشؤون المساجد الدكتور محمّد بن صالح بن سعيد، وعدد من المسؤولين بالوزارة.