وصفت منظمات عالمية وعلماء فى عدة دول إسلامية وعربية قرار المملكة بإقامة حج هذا العام بأعداد محدودة جدًا للراغبين في أداء مناسك الحج لمختلف الجنسيات من الموجودين داخل المملكة، بأنه قرار حكيم ويتوافق مع مقاصد الشرع الحنيف في الحفاظ على الأنفس، ويعكس حرصها على إقامة الشعيرة والحفاظ على ضيوف الرحمن من جائحة فيروس كورونا المستجد. وأشاروا إلى قرار إقامة الحج هذا العام جاء في وقت كان الناس يتوقعون أن لا حج هذا العام، بسبب هذا الوباء العالمي الذي توقفت فيه كل الأنشطة التجارية العالمية وأغلقت المطارات، والموانئ، والمساجد والجوامع، وعزلت المدن عن بعضها، واوضحوا أن القرار أظهر حكمة المملكة حين أتاحت الحج للجاليات المقيمة داخل المملكة من الموظفين والمدرسين والعاملين والطلاب وغيرهم الذين يمثلون العالم الإسلامي كله، كما راعى الوسطية في فتح باب الحج أمام المسلمين الوافدين للمملكة من العالم الإسلامي من غير مخاطرة بجلب الجموع المتكاثرة من الآفاق مما يتسبب في اشتعال نار الوباء، فما لا يدرك كله، لا يترك جله.

ونوه 300 من الوزراء والسماحة العلماء والمفتين رؤساء المشيخات والجامعات والجمعيات الإسلامية من مختلف دول العالم، بالقرار وأكدوا أن المملكة لها أن تأخذ جميع الإجراءات الاحترازية التي تراها مناسبة للحفاظ على صحة وسلامة حجاج بيت الله الحرام والمعتمرين، بل هو ما يمليه عليها الواجب الشرعي تجاه المسلمين، منوهين بالرسالة التي تضطلع بها المملكة عبر عقود من التاريخ في حمل لواء خدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما، وتوفير كل أسباب الراحة والطمأنينة لهم.

وقال مستشار رئيس الجمهورية اليمنية الشيخ محمد بن موسى العامري:» إن قرار المملكة حكيم وجمع بين إقامة الشعيرة وهو تحقيق المصلحة، وتقليل عدد الحجاج بسبب الوباء وهو درء المفسدة، وأن الحج يتعذر قيامه هذا العام بسبب جائحة كورونا؛ فلذلك قررت المملكة إقامة الحج بأعداد محدودة جداً».

من جهته بارك وزير الأوقاف والإرشاد الدكتور أحمد عطية في بيان للوزارة هذه الخطوة، مؤكداً أن القرار يعكس الحرص الكبير الذي توليه المملكة لسلامة الحجاج من خطر كورونا الذي حصد ما يقارب نصف مليون إنسان.

وقال:» إن المملكة على مدى تاريخها تقدّم خدمة جليلة لحجاج بيت الله الحرام قل نظيرها في التاريخ المعاصر، حيث يستقبلون الحجاج دون تفريق بينهم أو تمييز».

بدوره نوه نائب رئيس هيئة علماء اليمن الشيخ أحمد بن حسن المعلم، بجهود المملكة العظيمة لخدمة بيت الله الحرام، موضحاً أن تحديد عدد الحجاج لهذا العام كان من أهم القرارات لمواجهة مفسدة إصابة الحجاج بوباء كورونا، وتوفير وسائل الحماية لهم، مثمناً جهود المملكة وحرصها المشهود، وبذلها للجهود الكبيرة في سبيل خدمة الحرمين وروادهما.

الجامعة العربية:جاء حفاظاً على صحة الحجاج وسلامتهم

رحبت جامعة الدول العربية بقرار المملكة إقامة حج هذا العام بأعداد محدودة جداً للراغبين في أداء مناسك الحج لمختلف الجنسيات من الموجودين داخل المملكة.

وقالت الأمين العام المساعد رئيس قطاع الشؤون الاجتماعية بالجامعة العربية السفيرة هيفاء أبو غزالة: إن هذا القرار الحكيم لحكومة المملكة جاء حفاظاً على صحة الحجاج وسلامتهم في ظل استمرار جائحة كورونا، وخطورة تفشي العدوى في التجمعات والحشود البشرية، والتنقلات بين دول العالم، واستمرار زيادة معدل الإصابات عالميًا.

«أوقاف» سلطنة عمان: يحقق الأمن الصحي العالمي

أكدت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية بسلطنة عمان أن القرار يهدف إلى تحقيق الأمن الصحي العالمي في مواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد- 19».

وأوضح بيان صادر عن الأوقاف العمانية أن قرار المملكة يأتي حفظًا للمقاصد الشرعية ومراعاة سلامة الحجيج من (جائحة كوفيد)، ولتحقيق الأمن الصحي العالمي في مواجهة انتشار وارتفاع الإصابات والإجراءات الاحترازية بشأنها.

«إفتاء الإمارات»: يعود لمصلحة المسلمين

أشاد مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي بقرار قصر الحج هذا العام على أعداد محدودة جداً، وأكد المجلس أنه ينبغي على الجميع الالتزام بالتعليمات التي تصدرها حكومة خادم الحرمين الشريفين، انطلاقا من مسؤوليتها السيادية والشرعية في رعاية الحجاج والمعتمرين والزوار، وإعانة لها في الحفاظ على صحة الجميع وسلامتهم.

وقال رئيس مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي الشيخ عبدالله بن بيه، «إن قرار تخصيص حج هذا العام لحجاج الداخل وتقليص أعداد الحجاج يعود لمصلحة المسلمين لما قد يواجهونه من خطر تفشي المرض بينهم في ظل استمرار جائحة كورونا».

وزير العدل البحرينى: يلبى مقتضيات الضرورة

أكد الشيخ خالد بن علي آل خليفة وزير العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف تأييد مملكة البحرين التام للقرار الذي اتخذته المملكة بإقامة فريضة الحج هذا العام، بعدد محدود، لافتا النظر إلى أن هذا القرار المبارك جاء حافظا لشعيرة الحج، وملبيا لمقتضيات الضرورة الشرعية التي تحفظ النفس البشرية، ومتمشيا مع المتطلبات والمعايير الدولية لمكافحة هذا الوباء العالمي.

الفقي: مدروس بعناية ولم يأتِ من فراغ

وصف وحيد الفقي مدير مجموعة «الإيمان» بالولايات المتحدة الأمريكية المختصة بخدمة الحجاج والمعتمرين قرار المملكة بأنه يؤكد حرصها كعادتها دائما على سلامة وصحة ضيوف الرحمن من الحجاج والمعتمرين كما يأتي في إطار الإجراءات الوقائية والاحترازية للحد من انتشار المرض والمحافظة على صحة الناس وحياتهم التي تعد من أهم مقاصد شرعنا الحنيف، فقد ربط الله عز وجل في القرآن الكريم عبادة الحج بالاستطاعة التي لا تتوفر في مثل هذه الظروف.

وأضاف أن قرار المملكة لم يأتِ من فراغ، وإنما وفق التقارير الصادرة من الهيئات ومراكز الأبحاث الصحية العالمية، ولخطورة تفشي العدوى والإصابة في التجمعات البشرية التي يصعب توفير التباعد الآمن بين أفرادها

علماء باكستان: يتفق مع مقاصد الشريعة

قال رئيس الجمعية الشيخ فضل الرحمن مفتي محمود: إن هذا الإجراء الصائب يتفق مع مقاصد أحكام الشريعة الإسلامية للحفاظ على الأنفس البشرية وسلامة حجاج بيت الله الحرام من هذا الوباء، معرباً عن شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ على ما توليه المملكة من اهتمام لحجاج بيت الله الحرام وحرصها على صحتهم.

مفتي رواندا: حفظ لأرواح حجاج بيت الله

أشاد مفتي جمهورية رواندا رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية في رواندا الشيخ هتيمانا بجهود المملكة التي تبذلها في خدمة الحرمين الشريفين وحجاج بيت الله الحرام وزوار المسجد النبوي، مشيرًا إلى أن قرار المملكة إقامة فريضة الحج هذا العام بعدد محدود جداً للراغبين في أداء مناسك الحج من مختلف الجنسيات الموجودين داخل المملكة بسبب جائحة كورونا دليل على وعي قيادة المملكة وحرصها على سلامة حجاج بيت الله الحرام.

علماء إفريقيا: عكس حصافة الفكر ودقة النظر

أكد رئيس لجنة الإفتاء والإرشاد باتحاد علماء إفريقيا عميد الكلية الإفريقية للدراسات الإسلامية الدكتور محمد أحمد لوح أن الأزمات في حاجة إلى رجال يمتازون بحصافة الفكر، ودقة النظر، وقوة الإرادة في اتخاذ القرار المناسب، متمنيًا أن يكون حج هذا العام بإذن الله حجا متميزا بمحدودية عدد الحجاج مع المحافظة على اتساع الرقعة التي ينحدر منها حجاج بيت الله الحرام، مشيرًا إلى أن أداء نسك الحج هذا العام سيكون مريحُا بكل المقاييس، سائلًا الله أن يحفظ المملكة وسائر بلاد المسلمين، وأن يرفع عن العالم هذا الوباء ويكفيهم شر كل بلاء.

مفتي الجبل الأسود: يحقق السلامة للجميع

عبر المفتي العام رئيس المشيخة الإسلامية في دولة الجبل الأسود الشيخ رفعت فيزيتش عن تأييده هذا القرار الذي وصفه بالحكيم، وحرصها على سلامة ضيوف الرحمن، وتمكينهم من أداء مناسك الحج والعمرة، في جو من الاطمئنان والصحة والسلامة.

وقال المفتي العام رفعت فيزيتش:»إن هذا القرار يبرهن على حرص المملكة على إقامة الشعيرة بشكل آمن صحياً وضمن الإجراءات الوقائية والاحترازية من التباعد الجسدي وذلك تحقيقاً لمقاصد الشريعة الإسلامية في حفظ النفس البشرية.

وزير الأوقاف السودانى: قرار أملته الضرورة

أشاد وزير الشؤون الدينية والأوقاف بجمهورية السودان نصر الدين مفرح بقرار المملكة إقامة فريضة الحج هذا العام بعدد محدود للراغبين في أداء مناسك الحج لمختلف الجنسيات من الموجودين داخل المملكة بسبب جائحة كورونا الذي يدل على وعي قيادة المملكة وحرصها على سلامة حجاج بيت الله الحرام.

وثمن في بيان الجهود التي تبذلها المملكة لخدمة ضيوف الرحمن وأن هذا القرار يمثلنا بما أملته الضرورة,

سائلاً الله أن يرفع هذا الوباء عن الأمة الإسلامية وعن بلاد الحرمين الشريفين والعالم أجمع.

أمين علماء بريطانيا يرفع الشكر للقيادة

أشاد الأمين العام لجمعية العلماء والأئمة في بريطانيا المرشد الديني لجامعة شيفيلد الشيخ محمد إسماعيل رشيد، بالجهود التي تبذلها حكومة خادم الحرمين الشريفين لخدمة الإسلام والمسلمين، وخدمة الإنسانية، منوهاً بالقرار القاضي باقتصار الحج هذا العام على عدد محدود من المواطنين والمقيمين داخل المملكة وقدم في خطاب الشكر لخادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين على ما يبذلونه من جهود لخدمة الإسلام والمسلمين. ونوه بحرص واهتمام حكومة المملكة بمصلحة الأمة الإسلامية والمسلمين في جميع أنحاء العالم، وخاصة فيما يتعلق بأداء مناسك الحج هذا العام.

مفتي ميانمار: يتوافق مع مقتضيات الشريعة

أكد المفتي العام بدولة ميانمار الشيخ سعيد الله أحمد المظاهري، أن قرار المملكة بمحدودية الحج لعدد معين من داخل المملكة من مختلف الجنسيات يأتي أخذاً بالأسباب المشروعة في مثل هذه الظروف لا يتناقض مع تعاليم الدين الحنيف بل هو حفظ للدين والأنفس، مشيراً إلى أن المملكة ضربت أروع الأمثلة في التفاني بخـــــدمة الحجاج وتوفير كل أســـــــباب الأمن لهم.

وبين أن قصر الحج على عدد محدود يتوافق مع مقتضيات ومقاصد الشريعة الإسلامية التي أكدت عدم جواز إقامة الحج مع وجود خطر الجائحة لكون الحج أكبر تجمع للمسلمين في العالم، فيكون أكثر تعرضاً لانتشار هذا الوباء في بلاد الحرمين الشريفين والوافدين إليها في العالم كله، سائلاً الله تعالى أن يديم على المملكة أمنها ورخاءها واستقرارها وأن يصرف عنها الوباء والبلاء.

خارجية ماليزيا: كامل التأييد لقرار المملكة

رحبت ماليزيا، بقرار المملكة إقامة مناسك حج هذا العام بعدد محدود جداً للراغبين في أداء المناسك لمختلف الجنسيات من المسلمين المقيمين داخل المملكة.

وأوضح بيان مشترك صادر عن وزارتي الخارجية والشؤون الإسلامية الماليزيتين، أن ماليزيا تؤيد قرار حكومة المملكة كامل التأييد، حيث يجسد القرار مدى حرص واهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ووزارة الحج والعمرة في المملكة بالمسلمين في جميع أنحاء العالم، وضمان أدائهم لمناسك الحج بسلامة وأمان؛ تبعاً لمتطلبات الصحة العامة العالمية، وتوافقاً لمقصد عظيم من مقاصد الشريعة الغرّاء وهو «حفظ النفس».