​طالب عادل عبدالحميد العروسي، صاحب أكبر وأقدم مزرعة لإنتاج التمور بالمدينة المنورة، بتسهيل عمليات التصدير للتمور السعودية للخارج، ولا سيما والطلب يزداد على التمر السعودي المشهود له بالجودة والعذوبة، وعن تمور مزرعته الكبيرة يطلبها زبائن من بريطانيا وتركيا ودول الخليج، مطالبا في الوقت نفسه بعدم تصدير فسائل النخيل للخارج معتبرها ثروة قومية للبلاد، وناشد المزارعين من المواطنين ألا يتركوا مهنة الأجداد وأن يهتموا بها الاهتمام الكبير، مؤكدا أن من خدم النخلة خدمته، مبديا أسفه على انقراض بعض المزارع الكثيرة في المدينة ولا سيما في المنطقة القريبة من المسجد النبوي بعد أن طغا عليها التوسع العمراني وأصبحت مخططات سكنية، كاشفا أن هناك أنواعًا من التمور الجزائرية تزرع في ايرلندا تأبى أن تزرع في المملكة والتجربة أثبتت موتها واقفة..

8 أصناف من التمور

وكشف العروسي في حديثه لـ» المدينة» أن مزرعته عمرها 50 سنة وبها 6700 نخلة متنوعة المنتج مثل (العجوة والعنبرة والصفاوي والصقعي والخلاص والمجدود والروثانا واللبان والبرني).. ويوجد 2000 نخلة عجوة والعنبرة 1500 نخلة والصفاوي 1300 نخلة والصقعي 1200 نخلة، والبقية نخل مشكل منها 350 نخلة فحول تعتبر ذكر النخل ودورها يؤخذ منها الوبار ولفت أنهم لا يشترون الوبار وهذا ما يجعل النخلة تمرها لذيذا ومنتجات مزرعتنا يذهب لسوق التمور لزبائن مخصصين لنا وهناك زبائن من خارج المملكة مستثمرين في تمور النخيل من بريطانيا ومن تركيا ودول الخليج..

محصول العام

وأوضح أنه خلال العام محصولنا يصل من 250 إلى 270 طن من انتاج التمور وكما تشاهد آلية طريقة غرس النخل لابد أن يكون بين كل نخلة ونخلة على الأقل 8 أمتار لكي تأخذ النخلة راحتها عندما يفرد الجريد وتستفيد النخلة من الهواء والشمس أيضا وكشف عن طريقة جني التمر قائلا: أول جني التمر وطرح النخلة هي العجوة ثم من بعدها يطرح الصفاوي ثم العنبرة ثم الصقعي، مؤكدا حكمة الله في أن التمر لا يطرح كله في وقت واحد وهذه منحة إلهية للإنسان لكي يأكل التمر طوال العام، ومن ميزة النخل سبحان الله أنه يسقى ويقبل أي مياه حلوة مالحة همجة ومع هذا تجد التمرة طعمها حلو؛ لأن النخلة بها «فلتر» رباني تكيف نفسها مع كل نوع من أنواع الماء والجميع يأكلها ولا يستطيع أن يعرف بأي ماء سقيت والنخلة تطرح مرة واحدة في السنة من 8 إلى 10 قنوان.

التقطير يشبع النخلة

وقال العروسي: نقوم بسقيا النخيل عن طريق الري الحديث (التقطير) بإشباع النخلة، وهذه الطريقة تحافظ على الماء ونسقيها بماء الآبار التي تصب في بركتين مجهزة لتجمع الماء ومن ثم توزيعها بخطوط موصلة لكل نخلة ويدير المزرعة 18 عاملا منهم 4 سعوديون، والنخلة تحتاج مراعاة طوال العام وليس وقت الصيف فقط وهناك فسائل النخلة (بناتها) نطلعها من الأم ونقوم بغرسها أو بيعها وتصل قيمة الفصيلة من 300 ريال إلى 500 ريال وقبل 7 سنوات كنا نبيعها بـ 700 ريال والعنبرة بـ 1000 ريال أما النخلة الأم العجوة قيمتها بـ 3 آلاف ريال، ونقوم بتوبير النخل وهذا يأخذ مننا وقتا بعد التوبير ندخل في عملية «السربنة» ثم يتم تكييس «القنو» للحفاظ على التمرة، ويعطيها للون الطبيعي لها، وأفضل لون للعجوة اللون الأسود الغامق، أما العجوة ذات اللون الأحمر هذه تكون النخلة لم تخدم الخدمة المطلوبة..

وعن استخدام المبيدات الحشرية قال: نحن نستخدم المبيدات الحشرية في بعض الأحيان في حال إذا كان هناك حشرات مثل «الدودة الحمراء» التي انتشرت في مزارع المدينة قبل فترة التي أتت من خارج المدينة المنورة وتم مكافحتها ولله الحمد، وهذه المبيدات توفرها لنا فرع وزارة الزراعة وهناك تعليمات صارمة من وزارة الزراعة تتعلق بعدم بيع أي شيء من النخل إلا بعد شهر من رش المبيدات وهذه تسمى «فترة التحريم» أي تحريم البيع.

التوسع العمراني

قال: إن المدينة المنورة غنية بالمزارع وكانت بالقرب من المسجد النبوي الشريف ومع التوسع العمراني انقرضت المزارع وأصبح مكانها مخططات سكنية والمشكلة الثانية في عزوف المزارعين عن الزراعة مع قلة الدعم للمزارعين ومازال سوق المدينة للتمور ضعيف مقارنة بالأسواق الأخرى بدون ذكر الأسماء وكذلك حراج التمور في المدينة لا يرتقي للحراجات الأخرى في مدن المملكة لا من التنظيم ولا من الترتيب ووقفت على تلك الحراجات بنفسي وأطالب من وزارة الزراعة أن تهتم بالمنتج الزراعي من التمور وتسويقه مع إقامة المعارض التي تساعد على إعادة الحركة وتنشيطها في زراعة التمور في المدينة ونحن المزارعين لنا تعاون وعلاقة قوية مع فرع وزارة الزراعة بالمدينة والغرفة التجارية الصناعية ووزارة التجارة ومكتب العمل في ما يتعلق بالعمالة، ومن ناحية التعامل في ما يخص التمور نتعامل مع بعض مصانع التمور وفي القصيم لنا تعامل مع كذا مصنع للتمور وهذا النوع من التعامل يتعلق في تغليف التمور في بلاستيك وتبخير التمور قبل تسليمها للزبون وهذا التبخير يمنعه من التسوس في الطريق الطويل أثناء نقله من المدينة لخارج السعودية، وهذا لا يتم إلا بعد أخذ عينة من التمور والذهاب بها لمختبر المحجر في فرع وزارة الزراعة، وبعد الكشف عليها يصدر تصريح بالفسح بخروج التمر من السعودية والجميع يعرف أن تمور السعودية تمر بمراحل جيدة وعناية فائقة حتى يصل للمستهلك..

ولفت أن هناك من المزارعين تنازلوا عن مهنة أجدادهم وآبائهم وفي المقابل يوجد من هم متمسكون بمهنة الزراعة أهل الصنعة الحقيقيون، والمشكلة أن الوافدة هم الذين استخدموا المزارع وليس المزارع من استخدم الوافد لأنه دخيل على الصنعة وتركها للوافدة.

30 كيلوجراما

وأضاف: إن متوسط ما تطرح النخلة الواحدة من التمور 30 كيلوجراما وفي الأربع السنين الأولى من عمر النخلة تطرح طرحا بسيطا، وكل ما تقدمت النخلة في العمر كل ما تطرح تمرا أكثر وتختلف كل نخلة عن أختها وكل مزرعة عن مزرعة وذلك راجع لعمر النخلة وأهمية الاعتناء بها وهناك الكم والكيف في النخيل ونحن نهتم بالكيف قبل الكم ويهمني أن ينزل في السوق تمور مميزة ولا يتم البيع إلا بعد أن يستوي التمر قبلها لا يباع أي تمر مالم يتم استواؤه وقبل الطرح للتمر من النخل بحوالى شهرين يتم بيع التمر وهذا بيع شرعي ونحن لنا زبائننا الخاصين نتعامل معهم من سنين بالثقة ويركزون على التمر الفاخر ذي الحبة الكبيرة ويصل جني الفاخر لأكثر من 70 طنا والفاخر الوسط 50 طنا وكل نخلة تعطينا نوعا مختلفا عن غيرها من التمور.

نخل لا يزرع بالمملكة

وفي حديثه لنا كشف العروسي أن هناك نخلا لا يزرع في المدينة المنورة ومنها نخلة «دقلة نور» وهي تزرع في الجزائر فقط، وسبق أن حاولنا زراعتها في المدينة لم نستطع وجدناها تموت منا، وكنت في زيارة في ايرلندا ووجدت تمر نخلة «دقلة نور» هناك ولكن في السعودية لا تزرع سبحان الله !!

تسهيل التصدير

وطالب العروسي من القائمين على الزراعة أن يهتموا بالتمور في السعودية وتكون هناك آلية مبسطة للتصدير لتمورنا للخارج أنا لا أقول لا يوجد تصدير للتمور للخارج ولكن أقول لو وجدت تسهيلات واهتمام في التصدير حيزيد المنتج في السعودية والمزارعون سيهتمون وبدل ما يكون لدينا 500 ألف مزرعة للتمور سيكون لدينا 700 ألف مزرعة ولدينا أراضٍ زراعية بملايين الأمتار ومن الدول المنافسة للسعودية في التمور كانت العراق تنافسنا قبل حرب الخليج وفلسطين لديها تمور وتصدر منتجاتها للخارج وهناك مزارعون سعوديون يزرعون نخيل التمور في مصر وأخذوا النخل من هنا من السعودية وزرعوه في مصر وهي ملك للسعوديين وبحكم مهنتي في الزراعة أطالب الجهات المعنية بمنع خروج فسائل النخيل للخارج لأن النخيل يعتبر ثروة قومية للبلاد وخروجها للخارج يعني التفريط في الثروة، وفي السعودية صدر أمر منع نقل الفسائل من مدينة لمدينة ومن يضبط محملا فسائل النخيل يغرم بـ 50 ألف ريال سعودي وكيف تخرج فسائل النخيل للخارج.

المحاصيل الزراعية في المدينة المنورة لعام 2019

4,619,640 نخلة

3,687,110 نخلات مثمرة

15,190 مزرعة

183,000,000 م مساحة المزارع

184,000 كجم إنتاج النخيل في المدينة

رصد من الجولة..

تبعد المزرعة 30 كم شرق المدينة.

تسقى المزرعة من آبار ماء مالح.

التقنية دخلت المزارع بوجود غرفة مراقبة إلكترونية.

وجود أحد الزبائن أثناء جولتنا بالمزرعة لشراء المحصول.

بدأنا اللقاء والجولة العصر وانتهينا المغرب.