أعلنت وزارة الصحة البرازيلية، أمس الأحد، تسجيل 38693 إصابة جديدة بفيروس كورونا، و1109 وفيات، خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية. وبهذا يبلغ إجمالي عدد الإصابات المؤكدة بالفيروس في البرازيل أكثر من مليون و313 ألف حالة، بينما تجاوز الوفيات 58 ألف حالة. وفي إطار مواجهتها لمرض كوفيد-19 المتفشي، أعلنت الحكومة البرازيلية إبرام اتفاق مع جامعة أكسفورد، وشركة الأدوية «أسترازينيكيا» لإنتاج لقاح واعد يخضع للاختبارات حاليًا مضاد لفيروس كورونا.

وقالت وزارة الصحة البرازيلية في مؤتمر صحفي إن البلاد من المقرر أن تدفع 127 مليون دولار وتتلقى مواد لإنتاج 30.4 مليون جرعة على دفعتين في ديسمبر ويناير، مما يسمح لها بالبدء بسرعة في جهود التلقيح، إذا تم التصديق على أن اللقاح آمن وفعَّال. وينص الاتفاق إجمالاً على 100 مليون لقاح للدولة التي يبلغ تعداد سكانها زهاء 210 ملايين نسمة. ومن المزمع إنتاجه من قبل صانع اللقاحات المحلي «فيوكروز»، بحسب ما نقلت «أسوشيتد برس».

من جهة أخرى، أقدم أفراد أحد المجتمعات المحلية في كياباس في جنوب شرق المكسيك على تخريب مستشفى وأضرموا النار في سيارتين تابعتين للشرطة بعد شائعات عن نشر متعمد لفيروس كورونا المستجد عبر إطلاق أدخنة لمكافحة حمى الضنك، وفق ما أعلنت النيابة العامة مساء أمس الأول السبت.

ووقعت الحوادث عندما هوجم شرطيون من جانب سكان اشتبهوا في قيامهم بعمليات تبخير في منطقة لاراينزار.

وتعارض العديد من المجتمعات المحلية في ولاية كياباس طرق التبخير لمكافحة حمى الضنك ورش المطهر الذي يفترض أن يحارب كوفيد-19. ويعتقد البعض، وفقًا للسلطات، أن الحكومة تنشر المرض عمدًا.

وقال مسؤول طلب عدم الكشف عن اسمه إنهم هاجموا أيضًا منازل اثنين من مسؤولي البلدية والمستشفى المحلي بتحطيمهم النوافذ والأثاث.

كما أضرموا النار في سيارة إسعاف. وهذه المرة الثالثة التي يقوم فيها أفراد من المجتمعات المحلية في كياباس بشن هجمات مماثلة مستندين إلى شائعات كاذبة.