شدد رئيس بلدية العُرضية الشمالية المهندس محمد عبده بنان -في أول حوار صحفي له بعد تعيينه رئيسًا لبلدية العُرضية الشمالية بمحافطة العُرضيات بمنطقة مكة المكرمة- على دور المواطن والمقيم في الحفاظ على نظافة المكان، وأشار في حواره لـ»المدينة»إلى أن طموحات البلدية عالية لتحقيق مطالب المواطنين بالرغم من عمرها الذي لم يتجاوز الـعشر سنوات، لافتًا النظر إلى أن البلدية تعمل على إبراز ما يمثل هوية العرضية الشمالية وتراثها، وأنها تعمل على تهيئة الفرص للمستثمرِين لكنها تحرص على تطبيق الأنظمة في المزايدات الاستثمارية. وتصنف بلدية مركز العرضية الشمالية فئة (هـ) وتخدم ما لا يقل عن ٥٠٠٠٠ نسمة هم سكان المركز الذي يشغل نصف مساحة المحافظة، ويخدم ثلاثة مراكز إدارية أخرى هي (قَنَونا، الرَّايِم، حِلْحَال)..مشيرًا إلى جهود البلدية المتمثلة في 3985 جولة نفذتها لمواجهة كورونا.. واعدًا ببصمة بلدية على طريق آل عباس في القريب العاجل.. فإلى نص الحوار..

* في ظل أزمة كورونا، ما جهود بلدية العُرضية الشمالية بالتكامل مع الجهات الأخرى في هذا الشأن؟

= سخرت الدولة -وفقها الله- إمكانياتها كافة لمواجهة هذه الجائحة، وكانت بلدية العُرضية الشمالية في الصفوف الأمامية ضمن عدة قطاعات بالمحافظة؛ حيث تجاوز عدد جولات البلدية الرقابية 3985 جولة؛ للتأكد من تطبيق التدابير الصحية والإجراءات الاحترازية الخاصة (بكوفيد-١٩)، كما بلغ عدد المواقع والآليات والحاويات التي تم تطهيرها ١٨٠٠، بإجمالي في كمية المعقمات والمطهرات المستخدمة بعد التخفيف يصل إلى ١٩٤٢٥٠ لترًا، والعمل لا يزال مستمرًّا.

متابعة المطاعم والبوفيات

* هل الاشتراطات والمتابعة التي تتخذها البلدية لنظافة المطاعم والبوفيات قبل وأثناء أزمة كورونا وافية؟

= نعم وافية، والبلدية تسير على خطة واضحة الملامح، وتم تكثيفها عند بدء الأزمة، ولله الحمد نُقابَل غالبًا بالتزام من أصحاب المحلات أيًّا كانت، وتعاون مثمر من قِبل المستهلك، وذلك بالإبلاغ عبر (بلدي ٩٠٤) لمن يتهاون ولايلتزم بالاشتراطات، والمتابعة الشخصية من قبلنا مستمرة حيال ذلك.

النظافة العامة

* النظافة همٌّ يؤرقكم شخصيًّا، خصوصًا والبعض لا يتقيد بالرمي في حاويات البلدية وصناديقها، ماذا لديكم في هذا الشأن؟

= الأمر المهم بالنسبة لنا هو دعمنا حيال (النظافة)، والالتزام التام بذلك على جميع الأوجه، فمهما عملت البلدية على ذلك فبدون الالتزام بالرمي في الأماكن المخصصه سوف تظل هذه الجهود دون فائدة. ونأمل الإبلاغ حيال وجود أي مخالفة بهذا الخصوص على رقم البلاغ الموحد (بلدي ٩٤٠)، أو تحميل تطبيق (بلدي ٩٤٠).

الحدائق والمتنزهات

* الحدائق والمتنزهات هي روح المكان، ومع هذا لا يجد زائر العرضية الشمالية سوى حديقة مخطط الخدمات التي أوشكت على الاكتمال، لماذا كل هذا التأخير والعرضية الشمالية بحاجة لأكثر من حديقة ومتنزه؟

= ولله الحمد تعمل البلدية -وتحديدًا إدارة المشاريع- على بذل المزيد من الجهد للانتهاء من تنفيذ مشروع إنشاء الحدائق حيث يعتبر المشروع القائم حاليًّا هو المرحلة الثانية والذي سوف يكون له الأثر الواضح في القريب العاجل، وسيكون هناك أكثر من حديقة ومتنزه، وسأعمل بكل جهد مع فريق عملي في هذا الشأن لزيادة عدد الحدائق والمتنزهات في المنطقه.

المشروعات المتعثرة

* يلاحظ أن بعض المشروعات تتعثر بعد البدء فيها فلا تكتمل، ليتك تكشف لنا السبب وراء هذه التعثرات.

= لا يوجد تعثر للمشروعات في البلدية حاليًّا، وتم تنفيذ عدد كبير منها، وأثرها ملحوظ في المنطقة، والعمل مستمر في هذه الفترة على تنفيذ العديد من المشروعات على عدة مسارات في الطرق والإنارة والأرصفة وأيضًا في المباني والمرافق البلدية والحدائق، العمل جارٍ لاعتماد مشروعات أخرى تعود بالنفع الكبير على المنطقة.

طريق آل عباس

* طريق (شِعب آل عباس) التي ستخدم -حال تنفيذها- أهالي الشعب، ماذا تم بخصوصها؟

= تعمل البلدية والمجلس البلدي بأقصى جهدهما حيال إكمال طلبات المواطنين رغم اتساع المنطقه، وأغلب الطرق فيها تعتبر خارج النطاق العمراني، أما ما يخص طريق آل عباس فنعد بأن يكون للبلدية بصمة في هذا الطريق حسب إمكانياتها في القريب العاجل بإذن الله.

الأسواق الشعبية

* لوحظ قيام البلدية بإعادة تصميم بعض الأسواق الشعبية، هل ترون أن إعادة التصميم ستضمن إعادة الحياة لتلك الأسواق؟ ثم أليس من الأفضل أن يكون للعرضية الشمالية سوق واحد مشترك في مكان متوسط وبشكل دائم طوال الأسبوع كبقية أسواق المحافظات؟

= دور البلدية هو تهيئة الأسواق لتكون صالحة للنشاط،

ويأتي الدور على الأهالي لإحياء هذه الأسواق. أما ما يخص سوق واحد للعرضية الشمالية فهو في خططنا القادمة.

وادي قنونا

* لم تقم البلدية بالاستغلال الأمثل لوادي قنونا، فلا مظلات ولا كشكات ولا مطاعم ولا مظلات ولا مواقف، خصوصًا والوادي دائم الخضرة وأشجاره كثيفة ومياهه جارية وفيه بحيرة السد العملاقة مما يخلق من الوادي والبحيرة فرصة مثالية للتنزه والاستثمار.

= تم الرفع لاعتماد عدة مواقع للاستثمار في قنونا لإنعاش المنطقة، وهناك خطط قادمة تمت مناقشتها مع المجلس البلدي بالعرضية الشمالية في كيفية الاستفادة من وادي قنونا، وبإذن الله ترى النور قريبًا، علمًا أن هناك عوائق كبيرة في هذا الوادي بسبب طبيعته وضيقه مما يصعِّب من العمل على أطرافه بسبب ارتفاع منسوب السيول أثناء عبورها الوادي.

هوية العرضية

* الزائر للعرضية الشمالية لا يجد فيها ما يجسد تراثها وهويتها، لا في الميادين ولا في الشوارع عدا الميدان الرئيس وسط نمرة، ما السبب؟

= لا يوجد سبب يمنع ذلك، وسوف نعمل على هذا الجانب استكمالاً لما عملناه سابقًا.

المعالم الترثية والطبيعية

* عادةً ما تَستغل البلديات المعالم التراثية والتشكيلات الطبيعية فتعمل على ترميمها وإنارتها وإضافة لمسات جمالية عليها، وفي العرضية الشمالية عدد من المعالم والتشكيلات وأشهرها (حصن نمرة وغار القلادة) وغيرهما، ومع هذا لم تلتفت لها البلدية. = تم طرح هذا الأمر ومناقشته، وهناك بعض الأفكار التي اطلعنا عليها وهناك ماهو مناسب وماهو غير مناسب، ونعمل للوصول لفكرة تعجب الجميع، وسوف يتم تطبيقها بمشيئة الله.

السفلتة

* ما المعايير التي تتبعها البلدية في توزيع الإسفلت على القرى والمنازل؟ هل تستخدمون عملية المحاصصة بين القبائل، أم تُقدمون الأكثر استحقاقًا؟

= هناك معايير كثيرة أهمها الأولوية في السلفتة، والأكثر استحقاقا وشموليةً في الخدمة، وينظر أيضًا لتاريخ التقديم وتتم مناقشة هذه الاحتياجات مع أعضاء المجلس البلدي وما يتم الاتفاق عليه يتم تنفيذه بناء على قرار من المجلس البلدي.

التسهيلات

* الكثافة السكانية والنشاط التجاري الكبير -خاصة في نمرة- يحتاج مزيدًا من التسهيلات من قِبل البلدية لجذب المستثمرين، والفكرة السائدة أن البلدية تتشدد في مثل هذه الأمور.

= البلدية تطبق الأنظمة المتبعة والمنصوص عليها خصوصا في المزايدات الاستثمارية، وأيضا تعمل على تهيئة الأماكن المناسبة للمستثمرين، ولكن هناك من يتقدم للمواقع الاستثمارية ولايستوفي الشروط (الرئيسية) للتقديم، أو أن العروض المقدمة لاتستوفي الحد الأدنى لقبول العرض، ونعمل جاهدِين للتسويق لجميع الفرص وذلك عبر وسائل التواصل الاجتماعي وأيضا عبر منصة بلدي للاستثمار..

حلقة الخضار

* تم نقل حلقة الخضار لموقعها الحالي، وقد وضعت البلدية عدة مبررات للنقل تبدو مقبولة، فهل متابعة نظافة المعروض وبقية الاشتراطات من قِبل البلدية يوازي تلك المبررات؟

= البلدية تقوم بمتابعة تطبيق جميع الاشتراطات على مستثمر السوق من نظافة وغيرها في حلقة الخضار بشكل مستمر، والمتابع الدقيق لما طبقته البلدية في الحلقة تتأكد لديه هذه الجهود المبذولة، ولا ننكر وجود بعض الملاحظات أحيانًا بسبب عدم تقيد أصحاب المحلات بتلك الاشتراطات، ولكن البلدية لا تتهاون حيال عدم التقيد؛ لأن صحة المواطن وما يقدم له أولوية لدينا.

سوق نمرة الشعبي

* حتى الآن لم تتم الاستفادة من سوق نمرة الشعبي المطور ويقال أن ارتفاع أسعار التأجير هي السبب.

= تم طرح سوق نمرة بعد اكتمال تنفيذه عدة مرات للاستثمار ولكن للأسف لم يتقدم عليه أي مستثمر مع أن موقع السوق مميز ويعتبر في قلب نمرة ويحتوي على (40) محلًّا وساحة تتوسط الموقع بمساحة (1500م2)، ونعمل على استثمار الموقع قريبًا بإذن الله.

محلات الأسر المنتجة

* ألم تضع البلدية خطة لاستغلال محلات الأسر المنتجة التي قامت تنمية العرضية الشمالية بإنشائها ثم سلمتها للبلدية ولا تزال معطلة؟

= هناك خطة لتطوير العمل في محلات الأسر المنتجة بالتفاهم مع لجنة التنمية بالعرضية الشمالية؛ لتتم الاستفادة منها ودعم الحركة التجارية في هذا الموقع ودعم الاستثمار فيه.

طموحات البلدية

* ما طموحات بلدية العرضية الشمالية مستقبلاً؟

= طموحات البلدية عالية جدًّا رغم أن البلدية حديثة الإنشاء، ولم تكمل العشر سنوات منذ تأسيسها، وما حققته يعتبر ولله الحمد مرضي عنه. وبدعم حكومتنا الرشيده أيدها الله سوف تستمر البلدية في تقديم خدماتها على أكمل وجه.

شكرا «المدينة»

* هل بقي شيء لم نتطرق له وتود أن تقوله؟

= أشكر لصحيفة «المدينة» اهتمامها بتسليط الضوء على ما تُقدمه بلدية العرضية الشمالية للمواطن، وأشكركم جزيل الشكر على اهتمامكم وحرصكم لعمل هذا اللقاء، ولاهتمامكم بإظهار جهود البلدية وإيضاح الصورة للمواطنين الذين نعتز بشرف خدمتهم، وطمحونا أن نرتقي بالمكان ونسابق الزمان.