نظمت هيئة الموسيقى اليوم الأحد اللقاء الافتراضي الثاني من ملتقى "موسيقانا" الشهري بمشاركة مجموعة من المطربين والموسيقيين والعازفين السعوديين، وذلك تنفيذاً لتوجيه صاحب السمو الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان وزير الثقافة، بضرورة إقامة لقاءات دورية بين الهيئات الثقافية والمبدعين السعوديين لتعزيز التواصل بين جميع العناصر الفاعلة في القطاع الثقافي السعودي بمختلف تخصصاته ومساراته الإبداعية.

وشهد اللقاء الثاني لموسيقانا حضور معالي نائب وزير الثقافة حامد بن محمد فايز ، والرئيس التنفيذي لهيئة الموسيقى جهاد الخالدي ، والملحن والباحث في الشأن الموسيقي صاحب السمو الملكي الأمير عبدالمجيد بن سعود، والفنان عبادي الجوهر، والأوبرالية سوسن البهيتي، والمدرب الموسيقي يحيى مساوي، والملحن الدكتور إبراهيم الدخيل، وعازف العود ريان السقاف، والمخرج والمنتج فيصل اليماني. وتم خلال اللقاء استعراض واقع القطاع الموسيقي السعودي وتطلعات العاملين فيه.

وأكد معالي معالي نائب وزير الثقافة خلال اللقاء حرص وزارة الثقافة على تطوير القطاع الموسيقي في المملكة بكل مساراته وتخصصاته الفنية، مستشهداً بالخطوات التأسيسية التي خطتها الوزارة في هذا الاتجاه، منها إدراج تعليم الفنون الموسيقية في مناهج التعليم، والتحضير لإطلاق أكاديميات موسيقية في عدد من مدن المملكة، إضافة إلى الشراكات مع الجامعات السعودية والتي أثمرت عن توفير برامج أكاديمية لتعليم الموسيقى، مشيرا إلى أن هذه الجهود تأتي في سياق مشروع النهوض بالقطاع الثقافي السعودي الذي تتولى إدارته الوزارة.

يذكر أن هيئة الموسيقى كانت قد عقدت لقاءها الأول من ملتقى "موسيقانا" نهاية شهر مايو الماضي، بحضور الرئيس التنفيذي للهيئة جهاد الخالدي ومجموعة من الملحنين والعازفين والمستثمرين والمغنيين، ونوقشت فيه محاور متعددة تدور في مجملها حول سبل تطوير القطاع الموسيقي

في المملكة. وقررت الهيئة أن يعقد ملتقى "موسيقانا" بشكل شهري، في يوم الأحد الأخير من كل شهر ميلادي، وستجمع من خلاله المهتمين بالقطاع الموسيقي بمختلف تخصصاتهم من مؤلفين وعازفين ومطربين ومتخصصين في التعليم الموسيقي والمستثمرين، وذلك لطرح أفكار ومبادرات جديدة وتطويرها بما يخدم أهداف القطاع الموسيقي.