أعلنت وزارة البترول والثروة المعدنية المصرية عن كشف للذهب في صحراء مصر الشرقية "باحتياطي يٌقدّر بأكثر من مليون أوقية"، حسب بيان الثلاثاء.



وقال البيان إن الكشف وقع في منطقة "إيقات بصحراء مصر الشرقية باحتياطي يقدر بأكثر من مليون أوقية من الذهب بحد أدنى وبنسبة استخلاص 95% والتي تعتبر من أعلى نسب الاستخلاص". وأوضح البيان أن الكشف وقع بالتحديد "في منطقة امتياز شركة شلاتين (المصرية) للثروة المعدنية"، باجمالي استثمارات بأكثر من مليار دولار على مدار العشر سنوات القادمة. وكان وزير البترول والتعدين المصري طرح في آذار/مارس مزايدة مصر الأولى للبحث عن الذهب في الصحراء الشرقية وأرجئ إغلاقها حتى أيلول/سبتمبر بسبب ظروف جائحة كوفيد-19، بعدما كان مقررا في تموز/يوليو. وتعتبر شركة سنتامين الاسترالية هي رائدة التنقيب عن المعدن النفيس في البلاد حيث لها حق ادارة واستغلال منجم السكري، المنجم الأكبر للذهب في البلاد منذ عام 2005. وسجّلت الشركة، حسب موقعها الرسمي، انتاج 480,5 ألف أوقية ذهب باجمالي ايرادات 652 مليون دولار.

وفي شباط/فبراير وافقت الحكومة المصرية على منح رخصة تنقيب عن الذهب لشركة "أتون ربسورسز" الكندية، لتصبح الثانية في هذا المجال بعد سنتامين.