عقد المجلس الاستشاري للتدريب التقني والمهني بمنطقة مكة المكرمة اجتماعه في الصيف الحالي عن بعد برئاسة مدير عام التدريب التقني والمهني بمنطقة مكة المكرمة فيصل بن عقيل كدسه ، وبحضور عبدالله الحازمي أمين عام برنامج التوطين بأمارة منطقة مكة المكرمة ، وخلف العتيبي نائب رئيس مجلس ادارة غرفة جدة وعبدالرحمن الزهراني مدير صندوق تنمية الموارد البشرية بمنطقة مكة المكرمة ، وعابد عقاد مستشار الأمين العام للتوطين بغرفة جدة بالإضافة إلى عمداء وعميدات الكليات التقنية ومدراء المعاهد الثانوية الصناعية بالمنطقة .

وقد افتتح "كدسة" اللقاء مثمناً جهود حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - نحو التعامل مع جائحة كورونا في دلالة واضحة على اهتمام هذه القيادة بالإنسان أولاً مواطناً كان أو مقيماً ، كما نوه بجهود أعضاء المجلس وسعيهم تحقيق أهدافه لتكامل منظومة التدريب التقني والمهني بقطاعات الأعمال بما يخدم الوطن والمواطن لتحقيق رؤية المملكة 2030 . وأكد أن هذا اللقاء يأتي مكملاً لسلسلة من المجالس الاستشارية المعتمدة من المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني في مناطق المملكة بهدف تأطير العمل المهني ورفع مستوى التعاون بين الجهات ذات العلاقة بالتدريب والتوظيف بما يتيح تبادل الخبرات، وتوحيد الجهود ومدى التعاون القادم لتحقيق التكامل لخدمة شباب وبنات الوطن .

وأوضح "كدسة" أن المجلس استعرض دراسة استحداث منشآت تدريبية في محافظتي المويه والمظيلف دعماً لتحقيق إحدى إستراتيجيات المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني لنشر منشآت التدريب التي تلبي حاجة أبناء الوطن . مشيراً إلى أنه تمت دراسة استحداث إدارة الفندقة بكلية السياحة والفندقة مواكبة للتطور السياحي وتزامناً مع إطلاق الدولة للعديد من المشاريع السياحية العملاقة بهدف التوسع في توفير فرص تدريبية في المجال السياحي لتوطين الفرص الوظيفية ، كما استمع المجلس الى عروض عمداء وعميدات الكليات ومديري المعاهد الخاصة بإنجازات الكليات والمعاهد بالمنطقة خلال العام التدريبي كاملا ، كما أستعرض العديد من المواضيع التي تدعم تحقيق الرؤية 2030 من حيث تطوير العمل التطوعي المتخصص في الوحدات التدريبية واستعراض عدد من الجهود التطوعية في الوحدات التدريبية ، بالإضافة إلى المؤشرات والتصورات المتعلقة بخطط العمل المستقبلية والتركيز على توحيد الجهود وتهيئة القوى البشرية وتحويلهم إلى طاقات منتجة.