استقبلت الواجهة البحرية بجدة زوارها المتنزهين من المواطنين والمقيمين، وذلك وسط تطبيق منظومة الإجراءات الاحترازية للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» تزامناً مع عودة الحياة لطبيعتها بعد فترة منع التجول.

وسجل المتنزهون حضورهم اللافت من الأسر والأفراد على امتداد كورنيش جدة للاستمتاع بما يتوفر على الواجهة البحرية من خدمات ومرافق وحدائق ومناطق مفتوحة وجلسات وممرات المشاة والمطاعم، مع الوجود الكثيف للأجهزة الأمنية لتنظيم الحركة المرورية وتسهيل الوصول لمرافق الواجهة بيسر وسهولة.

كما فضل الكثير من الزوار قضاء مدة وجودهم في الواجهة البحرية بمزاولة رياضة المشي أو استخدام الدراجات الهوائية في المسارات المخصصة لذلك لمزاولة مثل هذه الرياضات، مع استمتاع الأطفال بالألعاب المتنوعة التي هيأتها أمانة محافظة جدة لاستقبالهم بعد تعقيمها والعناية بها حرصاً على سلامتهم وصحتهم.

وجسّد مرتادو الواجهة البحرية الوعي المجتمعي بالتزامهم بالإجراءات الاحترازية من خلال تطبيق التباعد في الجلسات ومسارات مزاولة المشي، إضافة إلى المطاعم المنتشرة على طول الواجهة التي عمدت إلى تطبيق «البروتوكولات» الوقائية وتقديم الطلبات وفق اشتراطات صحية لضمان سلامة الجميع.

وكانت أمانة محافظة جدة قد كثفت مجهوداتها بتنفيذ عدد من الإجراءات الوقائية لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد من خلال فرق عمل الأمانة للقيام بعمليات تنظيف على مدار الـ 24 ساعة، التي تضمنت تعقيم جميع المناطق العامة حرصاً على صحة وسلامة مرتادي الواجهة البحرية بجدة.