يقولون: «الضرب في الميت حرام»، لكن هذا المثل لا ينطبق على ما سأورده في هذه المقالة، بخصوص القذافي الذي جثم على حكم ليبيا بالغباء والجهل، والحقد والتآمر.

القذافي، أراد صناعة فوضى مدمرة في المملكة العربية السعودية ودول الخليج، لكنه وصفها خلال حواره التآمري، مع من تم وصفه بالداعية، وهو أحد الهاربين من الكويت، والمنتمين إلى جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية، يدعى حاكم المطيري- بالفوضى الخلاقة.

الفوضى المدمرة حدثت في الدولة التي حكمها بالجهل والغباء والفكر التآمري، وقضت عليه بشكل شنيع ومهين لمكانته وجعجعته التي كانت تثير الاشمئزاز والخجل في نفس كل عربي أو إفريقي يشاهد المهازل التي كان بطلها القذافي!

في خيمة القذافي يتم تسجيل لقاءاته مع الشخصيات العربية التي كانت تزوره، ربما طمعًا في المال الذي بين يديه من ريع البترول الذي جعل من ليبيا دولة غنية لكنها فقيرة علميًا وتنمويًا وثقافيًا، بينما القذافي يبعثر الأموال على دعم مثل هؤلاء الذين استتروا خلف ستار الدين، وحشدوا لهم الأتباع من الشباب والشيب، وأصبحت مهمتهم جمع الأموال بكل وسيلة حتى الجلوس في خيمة القذافي والتآمر على دولهم.

في خيمة القذافي يتم تسجيل اللقاء صوتًا وصورة، ويحفظ في أرشيفه الأسود، ولا نعرف كيف تم تسريب حواره التآمري ضد المملكة مع حمد بن خليفة، أو مع حمد بن جاسم، الأول أمير قطر في ذلك الوقت والثاني وزير خارجيتها، لكن التسريبات الأخيرة التي أظهرت كمية الحقد التي يكنها القذافي للسعودية ودول الخليج ربما هي باكورة تسريبات أخرى تفضح كل من زاره من ما عرف بالرموز الدينية في الحقبة السابقة وحصدوا محبة المجتمع ودعمه، ليس فقط المجتمع بل حتى ولاة الأمر كانوا يتعاملون معهم على أساس هذا البعد الديني، للعلماء قيمتهم في مجتمعاتنا الخليجية ولهم تقديرهم ومكانتهم العالية.

للأسف بعضهم استغل هذه المكانة ومد جسور التواصل مع أعداء وطنه وأمته من أجل دراهم معدودة، فمنهم من ارتمى في حضن حكام قطر الذين يكنزون في صدورهم البغضاء لأوطاننا الخليجية، ولم يكتفوا بل ذهبوا طواعية إلى خيمة القذافي ليتآمروا على أوطانهم، وخلق «الفوضى الخلاقة» كما يدعي القذافي، رغم أن هذا المصطلح مستورد من الأمريكان الذين يبغضهم، وفرضوا عليه عزلة اقتصادية خانقه، بعد استهداف منشآت داخل الأراضي الليبية، إلا أنه يستخدم المصطلح ذاته لتخريب دول الخليج بأيدي أبنائه.

أسماء كثيرة ظهرت في صور إخبارية من داخل خيمة القذافي خلال زيارتهم له، لكن لم تظهر أحاديثهم أو حواراتهم، ولم يكونوا على علم بأن الخيمة مجهزة بالكامل لتسجيل كل كلمة وكل حركة وهمسة يبدونها في تلك اللقاءات ربما لتكون دليل لاذلالهم بها إذا قبضوا منه ولم ينفذوا ما اتفقوا عليه!

ناصر الدويلة، حاكم المطيري من الكويت، يوسف القرضاوي الذي أفتى بقتل القذافي بعد أن زاره في الخيمة سيئة السمعة وربما أخذ قيمة تآمره على تدمير دول الخليج لذلك يعيش القرضاوي في أصغر دولة خليجية ويسيطر على عقول حكامها ويكيلون البغضاء والعداء لوطننا ولدولة الإمارات والبحرين، يستقطبون شبابنا وشاباتنا بدعم وتعاون من الخونة ومن كنا نظنهم رموز دينية أمثال سلمان العودة وطارق سويدان وغيرهم ممن ستسفر تسريبات خيمة القذافي عن فضحهم وكشف الأقنعة عن وجوههم الحقيقية في يوم قادم لا محالة بما أنه بدأت أول خيوط تسريبات التسجيلات التآمرية في الظهور؛ فالقادم أبشع وما خفي أعظم!