قال رئيس ديوان المظالم رئيس مجلس القضاء الإداري الشيخ الدكتور خالد بن محمد اليوسف: إن المسؤولية على القضاة كبيرة خصوصًا مع ما نشهده من دعم كريم ومباشر من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين لمرفق قضاء ديوان المظالم؛ وقال: علينا أن نبذل جهدًا قضائيًا كبيرا، إلى جانب المسؤوليات الأخرى التي يجب على القضاة أن يراعوها كالمسؤولية الاجتماعية، وأن يكون قدوة في مجتمعه، والمسؤولية المهنية في أدائه لعمله القضائي في المحكمة.

وكان اليوسف التقى عن طريق تقنية الاتصال المرئي اليوم، أصحاب الفضيلة القضاة خريجي دبلوم القانون الإداري الخاص بقضاة الديوان، الذي عُقد في معهد الإدارة العامة لهذا العام 1441هـ، حيث استفاد من هذا البرنامج 21 قاضيًا، بعدد ساعاتٍ تجاوزت 300 ساعة تدريبية، اكتسبوا خلالها 19 معرفة و 43 مهارة متخصصة.

وهنأ رئيس ديوان المظالم القضاة الخريجين بمناسبة تخرجهم واجتياز هذا الدبلوم، وما كسبوا خلاله من معرفة علمية ونظرية، مؤكدًا أن البرامج التدريبية ليست هي المنتهى في المعرفة القضائية بل هي مفاتيح للوصول إلى منطوق الحكم القضائي السليم والرصين، والمحور الأساسي لهذه العملية هو القاضي ذاته، فالبرامج المتخصصة تنير له الطريق وتعينه على أداء عمله القضائي بكل مهنية وإتقان.

وأضاف: إن الملازم القضائي يحتاج إلى اطلاع كامل ومستمر سواء في النوازل التي تحيط بقضاء ديوان المظالم، أو الكتب والبحوث النوعية المتخصصة في القانون والقضاء، إلى جانب اطلاعه على السوابق القضائية أو المبادئ التي تصدر من المحكمة الإدارية العليا، إضافة إلى الإلمام الشامل بالمعارف المتجددة في مجال اختصاصه.