أطلق الجيش العراقي، أمس الخميس، عملية عسكرية واسعة شمال بغداد، تهدف لملاحقة بقايا عناصر «داعش» والقبض على مطلوبين. وقالت خلية الإعلام الحربي في بيان: «بتوجيه من السيد رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة، وبإشراف قيادة العمليات المشتركة، باشرت قيادة عمليات بغداد فجر، الخميس، بتنفيذ عملية أمنية عسكرية واسعة شمال بغداد».

وأشار البيان إلى أن العملية تمت بمشاركة قطعات قيادة عمليات بغداد، وبإسناد طيران القوة الجوية وطيران الجيش. وبحسب البيان «تأتي هذه العملية وفقاً لمعلومات استخبارية دقيقة، لملاحقة بقايا عصابات داعش الإرهابية، وتفتيش هذه المناطق لتعزيز الأمن والاستقرار وإلقاء القبض على المطلوبين وحماية مصالح المواطنين فيها. وكان رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، أكد في كلمة له، الثلاثاء، بمناسبة الذكرى المئوية لثورة العشرين على رفضه المساس بسيادة البلاد، قائلاً: «نطمح بعزم أن يحكم العراقيون أنفسهم بأنفسهم وترسيخ قيم المواطنة ورفض أي مساس بسيادتنا الوطنية».

ودعا الرئيس العراقي، برهم صالح، الثلاثاء، إلى المضي قدماً في بناء دولة القانون والمؤسسات، وضبط السلاح المتفلت الخارج عن السيطرة. وقال في مناسبة ذكرى ثورة العشرين في البلاد: ماضون في بناء دولة تعامل العالم والمنطقة كدول صديقة لا عدوة ولا متحكمة، دولة تضبط السلاح المنفلت ويكون فيها القانون هو الفيصل.