نوه معالي مستشار الرئيس الشيشاني ممثل الحكومة للشؤون الدينية بالدول العربية والإسلامية توركو داودوف، بالقرار الذي اتخذته المملكة بإقامة فريضة الحج لعددٍ محدود من المواطنين والمقيمين من جنسيّات مُختلفة لسلامة صحة الحُجّاج، مؤكّداً أن القرار امتداداً لجهود المملكة التي جعلت أمن وسلامة الحجاج من أولوياتها.

جاء ذلك في برقية وجهها إلى معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، أكّد فيها تأييده التام لكل الإجراءات الحكيمة التي قدمتها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله -، حرصاً على صحة وسلامة قاصدي بيت الله الحرام، ودفعاً للضرر وحفاظاً على الأرواح من وباء كورونا المُستجدّ المنتشر في العالم.

وأبان المستشار الشيشاني أن القرار جاء موافقاً لمقاصد الشريعة الإسلامية التي جاءت بالرحمة والرفق وتقديم درء المفاسد على جلب المصالح، مُشيداً بدور المملكة في التصدّي لوباء كورونا الذي حصد الأرواح في عدد من دول العالم.

واختتم "برقيّته" مُزجياً شُكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - على دورهما الريادي والقيادي لرعاية مصالح المسلمين وخدمتهم والعناية بالحرمين الشريفين، لافتاً إلى أن ما قدمته المملكة في جائحة كورونا محل فخر واعتزاز كل مسلم، داعياً الله أن يحفظ بلاد المسلمين عامّةً، والمملكة العربية السعودية خاصّةً، وأن يمُنّ عليها بدوام التقدُّم والازدهار.