أودى فيروس كورونا المستجدّ بحياة 517 ألفا و416 شخصا في العالم منذ ظهوره في الصين في ديسمبر، وفق تعداد لوكالة فرانس برس استنادًا إلى مصادر رسميّة حتى أمس .وعلق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس، على ارتفاع أعداد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة الأمريكية.. وقال في تغريدة على «تويتر»، إن «الزيادة في عدد حالات الإصابة بالفيروس التاجي تعود إلى حقيقة أن اختباراتنا واسعة النطاق وجيدة جدا، وأكبر وأفضل بكثير من أي بلد آخر».. وتابع «هذه أخبار عظيمة».. وأضاف «لكن الخبر الأفضل هو تراجع أعداد الوفيات ومعدلاتها وقدرة الشباب على التعافي السريع».وكانت جامعة جونز هوبكنز، التي تلخص البيانات من السلطات الفيدرالية والمحلية، بالإضافة إلى وسائل الإعلام وغيرها من المصادر المفتوحة، قد ذكرت أن عدد الحالات المكتشفة لعدوى فيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة بلغ 50.6 ألف حالة خلال يوم واحد.

وسُجّلت رسميًّا إصابة أكثر من عشرة ملايين و769 ألفا و890 شخصا في 196 بلدًا ومنطقة بالفيروس منذ بدء تفشيه، تعافى منهم خمسة ملايين و454 ألفا ومئة شخص على الأقل. ولا تعكس هذه الأرقام إلّا جزءًا من العدد الحقيقي للإصابات، إذ إنّ دولًا عدّة لا تجري فحوصا إلاّ للحالات الأكثر خطورة، فيما تعطي دول أخرى أولوية في إجراء الفحوص لتتبّع مخالطي المصابين، ويملك عدد من الدول الفقيرة إمكانات فحص محدودة. ومنذ التعداد الذي أجري الأربعاء الساعة 19:00 ت غ، أحصيت 4735 وفاة و193 ألفا و254 إصابة إضافية في العالم. والدول التي سجّلت أكبر عدد من الوفيات الإضافية هي البرازيل (1083) والمكسيك (741) والولايات المتحدة (740). والولايات المتحدة التي سُجّلت فيها أول وفاة بكوفيد-19 مطلع فبراير، هي البلد الأكثر تضررًا من حيث عدد الوفيات والإصابات مع تسجيلها 128 ألفا و421 وفاة من أصل مليونين و713 ألفا و195 إصابة. وشفي ما لا يقل عن 729 ألفا و994 شخصا. بعد الولايات المتحدة، الدول الأكثر تضررًا بالوباء هي البرازيل حيث سجلت 60 ألفا و632 وفاة من أصل مليون و448 ألفا و753 إصابة، تليها المملكة المتحدة بتسجيلها 43906 وفيات من أصل 313483 إصابة (لم يتم تحديث الأرقام منذ الأربعاء الساعة 19:00 ت غ)، ثمّ إيطاليا مع 34 ألفا و818 وفاة (240 ألفا و961 إصابة)، وفرنسا مع 29 ألفا و875 وفاة (202785 إصابة) وبلجيكا هي البلد الذي سجل أكبر عدد من الوفيات قياسا بعدد السكان مع 84 وفاة لكل مئة ألف شخص، تليها المملكة المتحدة (65 وفاة)، وإسبانيا (61 وفاة)، وإيطاليا (58 وفاة) والسويد (54 وفاة).

وحتى أمس أعلنت الصين (بدون احتساب ماكاو وهونغ كونغ) رسميًا تسجيل 4634 وفاة (لا وفيات جديدة) من أصل 83 ألفا و537 إصابة (3 إصابات جديدة بين الأربعاء والخميس) تعافى منها 78 ألفا و487 شخصًا. إلى ذلك سجلت الكويت خلال الـ 24 ساعة الماضية، شفاء 886 حالة من فيروس كورونا المستجد. وأعلنت وزارة الصحة الكويتية أن إجمالي الحالات التي تماثلت للشفاء ارتفعت إلى 39.276 حالة.