في الوقت الذي تتسابق فيه دول العالم أجمع للوصول إلى اللقاح المنتظر ضد كورونا حيث لا يزال الموعد لإنتاج لقاح فعّال غير معروف على وجه الدقة، زف الرئيس الأمريكي، ترامب، بشرى سارة أمس وقال خلال كلمة ألقاها في البيت الأبيض بمناسبة عيد الاستقلال، إنه سيكون لدى بلاده لقاح لعلاج لكورونا «قبل فترة طويلة» من نهاية 2020 وأكد أن 99%

من حالات الإصابة بكورونا في الولايات المتحدة «غير ضارة تمامًا» كما أشاد بطريقة تعاطي بلاده مع الأزمة، لافتًا: «لقد حققنا الكثير من التقدم. إستراتيجيتنا تعمل بشكل جيد». وجدد هجومه على الصين، التي ظهر فيها الوباء للمرة الأولى بالعالم، قائلًا إنه يجب محاسبتها على تقاعسها عن احتواء الفيروس.

يأتي ذلك فيما سجّلت الولايات المتحدة مساء السبت أكثر من 43 ألف إصابة جديدة بكورونا، وفق بيانات نشرتها جامعة جونز هوبكنز.

كما أظهرت بيانات الجامعة أن الولايات المتحدة سجلت خلال 24 ساعة 43,742 إصابة جديدة بالوباء، إضافة إلى 252 وفاة، ليرتفع بذلك إجمالي عدد الذين حصد الفيروس الفتاك أرواحهم في هذا البلد إلى 129,657 شخصًا.

على صعيد متصل أصبحت المكسيك خامس دولة في العالم من حيث أعداد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجدّ والتي بلغت 30,366 وفاة، متقدّمة بذلك على فرنسا، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة المكسيكية.

وقال خوسيه لويس ألوميا، مدير قسم الأمراض الوبائية في وزارة الصحّة خلال مؤتمر صحافي إنّه «لغاية اليوم توفي 30,366 شخصًا ممّن أتت نتائج فحوصاتهم المخبرية إيجابية».

وأضاف أنّ إجمالي عدد المصابين بكوفيد-19 بلغ 252,165 مصابًا بعدما سجّلت المكسيك خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة 6914 إصابة جديدة بالفيروس، وهو رقم قياسي منذ بدء تفشّي الوباء في البلد.

وفي إسبانيا، إحدى الدول الأكثر تضررًا بالوباء مع أكثر من 28300 وفاة، دفع «ارتفاع كبير في عدد الإصابات بكوفيد-19» بالسلطات في منطقة كاتالونيا (شمال شرق) إلى فرض عزل جديد في محيط مدينة ليريدا شرق برشلونة.